Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

يستحسن نشر الدعوة للتمهيد لهذا الانقلاب او المبادرة كما ستطلقون عليها بين صغار الضباط فقط من رتبة ملازم حتى رائد وكذلك التودد لضباط الصف والجنود واحتوائهم بالمعاملة اللينة والأخوية للتعاطف مع اي تحرك مضاد لطنطاوي مع تعمد تشويه صور الرتب العليا ونشر شائعات عنهم فمثلا يشاع ان اللواء فلان اصدر أمر بمنع الاجازات عن الضباط وضباط الصف والجنود ويشاع ان النقيب فلان والرائد فلان تكلما معه واقنعاه بأن هذا الأمر لا يصح ان يصدر لأنه يؤذي الكثيرين وطالبوه بالعودة للنظام القديم أو يشاع بأن قائد الفرقة اصدر اوامر بحصار وفض مظاهرة في المنطقة الفلانية لكن النقيب فلان رفض تنفيذ الامر ورفض ضرب الشعب وطلب من اللواء امرا كتابيا وتم عقاب النقيب بنقله لوحدة اخرى او يشاع عن العميد فلان انه طلب من الملازم فلان اثناء تواجده في منطقة ما بأن يطلق النار على المتظاهرين ولكن الملازم رفض تنفيذ الامر وتم عقابة بخصم نصف راتبه (الاشاعات سلاح مهم لنشر مشاعر الكراهية بين الجنود والضباط نحو القيادات العليا بإعتبارها عدوة لأفراد الجيش والشعب ولكم مطلق الحرية في ابتكار قصص من هذا القبيل كي تأجج الغضب داخل الجيش وتساعد على حشد جميع الضباط خلفكم حين التحرك.. والشائعات يتم تداولها بشكل سري فيكفي ان تهمس بها في اذن ضابط صديق لك وتخبره ان لا يخبر عنها احد وتأكد انه سيقولها لصديقه المقرب ويطلب منه الا يخبر احد) ويكفي ان يعلم الضباط والجنود بأن القادة كانوا يضمرون اصدار قرارات تعسفية بحق الجنود وضباط الصف مما يساعد على سهولة التحرك واحتجاز هؤلاء الرتب العليا اذا احتاج الأمر كما يجب تطمين الجنود وضباط الصف وصغار الضباط بأن المبادرة التي ستنطلق من الجيش لعزل طنطاوي وكبار الفاسدين في المجلس العسكري تهدف لصالح مصر ولتطهيرها من اللصوص واعادة الحكم للشعب (تنشر شائعات عن الرتب العليا من اليوم الثالث وحتى تنفيذ المبادرة)ـ

والشائعات سلاح دمار شامل يستطيع تدمير قدرات وسيطرة ونفوذ قادة الجيش الموالين لمبارك وطنطاوي خاصة اذا كانت الشائعة مدروسة وذات بعد على المستهدفين منها وهم بالطبع الجنود ويكفي أن نتذكر معاً أحداث تمرد جنود الامن المركزي عام 1986 شهر يناير حيث اندلعت الاحداث بعد ساعات قليلة من نشر شائعة عن مد سن التجنيد وقياسا على احداث الامن المركزي يمكن نشر شائعة بأن المجلس العسكري اصدر اوامر سرية بوقف تسريح الدفعات ومد التجنيد الى مالا نهاية للجنود كي يقمع الشعب بجنود الجيش ويمكن لصغار الضباط التحرك بوحداتهم والسيطرة على الامور بشائعة كهذه أو يمكن تأليف شائعة مماثلة تكون ذات تأثير قوي على الجنود وتكون مبنية على فكرة الاضرار بالجنود. ويكون هدفكم المعلن اثناء تنفيذ المبادرة هو تحديد اقامة المجلس العسكري واعادة نظام الدفعات الاربع لخروج الجنود من الجيش مثلا. وبديهي ان كل الجنود سيتحركون بجدية وحماس لتنفيذ المبادرة انطلاقا من رغبتهم في انتهاء فترة تجنيدهم او رغبة منهم في تصحيح اي أمر آخر يرونه يتسبب لهم في أذى. وحين تنشر هذه الشائعة تكون اعداد المشاركين في المبادرة اكبر واكثر حماسة لعزل المجلس العسكري (ارسم على وجهك علامات التأثر والزعل وقل لأحد الجنود ان طنطاوي والمجلس العسكري اصدروا امرا سريا بوقف تسريح الجنود وان هذا الامر سيتم تنفيذه حتى يسيطر طنطاوي على حكم مصر باستخدام جنود الجيش) (تنشر شائعة التجنيد او أي شائعة مماثلة ظهر يوم تنفيذ المبادرة وليس قبل ذلك حتى لا يتم تكذيبها رسميا اذا استمرت لمدة يوم كامل ويتم نشر الشائعة قبل خروج الجنود المبيت ويتم بكل الطرق التحايل على منع خروج المبيت من الوحدات.. واثناء توزيع وجبة الغذاء يتم تأكيد نشر الشائعات وأثناء تناول الغداء يكون هناك نقاش بين الجنود واحد الضباط عن ان أغلب ضباط الجيش قرروا وضح حد لمهازل طنطاوي واستهتاره بمشاعر جنود الجيش والشعب المصري ومن هذا النقاش يتم استثمار غضب الجنود ويمكن البدء في التحرك لتنفيذ المبادرة)

بعد ان يتناول الجنود الغداء بساعة ونصف على اكثر تقدير يتم جمعهم في طابور وهنا سيتم البدء بتنفيذ المبادرة وهذه هي ساعة الصفر عصر يوم تنفيذ المبادرة حيث تم جمع الجنود وضباط الصف والضباط المنضمين للمبادرة ولزرع الجدية والهيبة في نفوس المشاركين في الطابور سواء بين الجنود أوضباط الصف أوالضباط الصغار.. لهذا سيقف على بعد غير قليل من الطابور باقي الرتب الاعلى ملازم اول و نقيب ورائد وربما مقدم .. حينئذ يخطب احد صغار الضباط في الطابور ويخبرهم بأن جميع وحدات الجيش قررت ان تتحرك لعزل طنطاوي والمجلس واعادة نظام الدفعات لتسريح المجندين او لرفع الضرر الذي تتحدث عنه الشائعة التي ستفجر جذوة الغضب في نفوس الجنود. كما سيتم تسليم مصر لمجلس رئاسي مدني حتى يتفرغ الجيش لمهمته الاساسية وهي حماية مصر وليس حكمها وقمعها بالتعاون مع الشرطة وقتل ابنائها كما يفعل طنطاوي والمجلس اللذان ينشران الفتنة الطائفية والبلطجة كي يستمر طنطاوي في حكم مصر

من الضروري ان يتم حبس كبار ضباط الفرق والألوية والكتائب داخل أحد المكاتب أو القاعات الكبيرة بأحد الوحدات العسكرية مع ضرورة معاملتهم معاملة حسنة اثناء اعتقالهم وتوفير سبل اعاشة محترمة لهم داخل اماكن احتجازهم والتنبيه على الحراس بإحترام هؤلاء القادة وعدم اساءة معاملتهم وذلك لسهولة استقطابهم بعد الانتهاء من المبادرة كي يكونوا عونا لكم على انجاح اهدافكم. لا تنسوا تجريدهم من الرتب والتليفونات المحمولة قبل حبسهم

بديهي ان تحديد يوم تنفيذ المبادرة الذي سيتم فيه نشر شائعة منع تسريح الجنود او اي شائعة مماثلة. وكذلك تحديد ساعة الصفر للتحرك سيتم بالتنسيق بين الضباط في كل الوحدات التي ستتحرك لتنفيذ المبادرة
حسام عامر
7 يونيو 2011

تابع قراءة باقي حلقات الدراسة وسوف تنشر تباعا خلال الأيام القادمة