Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

لابد أن أعترف بأني قد صرت حيراناً . كلما حاولت سبر أغوار وكشف خفايا ما يحدث كلما إزدادت حيرتي ولا تسألني عن سبب حيرتي فلابد وأنك تعاني مما أعانيه ولكن دعنا أولاً نضع هذه الآية نصب أعيننا . قال تعالى { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ }سورة البقرة الآية 204. ثم دعنا نضع هذا الحديث في الحسبان . عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم { ستأتي على أمتي سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب و يؤتمن الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيها الرويبضه '' قيل : '' و ما الرويبضه '' قال : '' الرجل التافه السفيه يتكلم في أمر العامة} صحيح بن ماجه

أجد نفسي ملزماً بالتحذير مجدداً بضرورة التنبه للأخطار المحدقة بثورة الغضب فمن كان يعادي الثورة بالامس القريب يحاول اليوم امتطاء الموجه الثورية والحذر الحذر من محاولات إختطاف ثورة شعب مصر . والحذر الحذر من كل من يتم تلميعه إعلامياً خاصة مجلس امناء الثورة والحذر الحذر من حزب ثورة 25 يناير الذي ينوي حسام بدراوي ان يعلن عن تكوينه . والحذر الحذر من كل رجالات النظام السابق . والحذر الحذر من كل من يحاول تخدير الشعب بمعسول الكلام واللعب بالعواطف خاصةً كل من يؤيد ويطبل لمطالب المجلس العسكري بالتوقف عن المظاهرات والاضرابات . والحذر الحذر من المجلس الأعلى للقوات المسلحة فهو حتى هذه اللحظة يماطل ويراوغ ويخادع ويخاتل
ربما تكون الآسئلة التالية تبدو بريئة لكنها حتما ستنير بصيرتك وتجعلك ترى الحقيقة
لماذا لم يقوم المجلس العسكري بالإفراج عن كافة المعتقليين السياسيين قبل وبعد ثورة 25يناير وما هي صعوبة تنفيذ هذا الافراج في هذه اللحظة ؟
ولماذا لم يقوم المجلس العسكري حتى هذه اللحظة بإتخاذ موقف محدد وواضح من مبارك وعمر سليمان وأحمد شفيق ومراد موافي ؟
ولماذا لم يقوم المجلس العسكري بإلغاء جهاز مباحث أمن الدولة وهو الجهاز المنوط به قمع الشعب المصري وحماية الرئيس مبارك ونظامه الذي سقط وبالتالي لم تعد هناك حاجة لهذا الجهاز القمعي المعادي لشعب مصر ؟
ولماذا لم يقوم المجلس العسكري حتى هذه اللحظة بوقف العمل بقانون الطوارئ السيف المسلط على رقاب الشعب المصري ؟
ولماذا لم يقوم المجلس العسكري حتى هذه اللحظة بتشكيل حكومة إنقاذ وطني من التكنوقراط ؟
ولماذا لم يقوم المجلس العسكري حتى هذه اللحظة بإطلاق الحريات العامة ورفع القيود التي وضعها مبارك لإعاقة وتعطيل تشكيل الأحزاب والتنظيمات السياسية والنقابية المستقلة ؟
ولماذا يقوم المجلس العسكري بمطالبة الشعب بالتوقف عن التظاهر والإحتجاج برغم أن نظام مبارك لازال مسيطراً على كل مفاصل الدولة . بداية من القضاء ومروراً بالإعلام والداخلية وإنتهاءً بالمجلس العسكري الذي يعتبر أهم وأقوى أدوات مبارك وسليمان ومن خلفهما اسرائيل للسيطرة على مصر ؟
وما هي فائدة إسقاط مبارك عن عرش مصر بينما لايزال نظامه وجنوده مستمرين في السيطرة على مصر ؟
وهل أسقط شعب مصر مبارك ليسلم مصر لقمة سائغة لسليمان ومن بعده شفيق ؟
وما هي فائدة انتخاب رئيس جمهورية ثم بعد ذلك يذهب إلى القصر الجمهوري الذي يسيطر عليه عمر سليمان ومراد موافي وعملاء الصهاينة ؟ ومن ثم يصبح الرئيس القادم تحت رحمتهم فإما أن يطيعهم طاعة عمياء أو يصبح مصيره كمصير الرئيس الجزائري الراحل الشهيد محمد بوضياف الذي اغتالته ايادي الغدر الصهيونية المسيطرة على الاجهزة الاستخباراتية في الجزائر عندما حاول ان يقوم بإصلاحات حقيقية في الجزائر
وما هي فائدة إصدار قرارات منع بعض المسئولين السابقين من السفر طالما لم يتم التحفظ عليهم حتى ولو بوضعهم تحت الاقامة الجبرية ؟
وما هي فائدة تجميد أرصدة المسئولين السابقين وهم أساساً قاموا بتحويلها للخارج قبل سقوط مبارك ؟
وما هي فائدة هذا التمثيليات الفارغة التي يحاول المجلس العسكري أن يقنعنا من خلالها بأنه يعمل لصالح البلد ؟ بينما هو مجرد واجهة مكشوفة لمبارك الذي لازال مسيطرا على مصر والذي لازال يقيم على أراضيها ببجاحة منقطعة النظير
وماهي فائدة المجلس العسكري ان كان لا يمكنه السيطرة على الحرس الجمهوري ؟ وهم يتبعون رسميا " جهاز رئاسة الجمهورية" وهو جهاز تخابري وأمني أيضا ويعتبر رابع جهاز مخابرات مصري ويأخذ أوامره مباشرة من رئيس الجمهورية أو نائبه وبرغم ان مبارك سلم الحكم للمجلس العسكري وبالتالي فإن " جهاز رئاسة الجمهورية" أصبح رسميا يتبع المجلس الأعلى للقوات المسلحة لكن للأسف بسبب ضعف شخصيات أعضاءهذا المجلس وبسبب جبنهم وتخاذلهم لازال عمر سليمان مسيطراً على " جهاز رئاسة الجمهورية" والذي يحاول عمر سليمان من خلاله التلاعب بالمجلس العسكري بترهيب أعضاء المجلس وتهديدهم ويالهم من جبناء مغفلين فقد كان بإمكانهم إصدار قرار بدمج " جهاز رئاسة الجمهورية" والمخابرات العامة في المجلس الأعلى للقوات المسلحة ومن ثم إحكام السيطرة عليه بشكل رسمي والتخلص نهائياً من خطره
هل أطمع أن يتشجع الشرفاء من بني مصر ويعلنوا صراحة يوم الجمعة القادم عن حل المجلس الأعلى للقوات المسلحة وتكليف كل ضباط الجيش بتشكيل مجلس عام يضم كل ضباط الجيش ويتم عمل إنتخابات لإختيار مجلس عسكري بديل للمجلس الأعلى الحالي للسيطرة على الجيش وحماية مصر من مؤامرة الصهاينة وعمر سليمان رجل اسرائيل الأول في مصر
أم ترى أن الأفضل أن أوجه كلامي مباشرة إلى ضباط الجيش المصري وأسألهم بوطنيتهم أن يقوموا بتنفيذ الخطوات التالية
أولاً إيقاف فعالية اجهزة لاسلكي الشرطة و الداخلية و امن الدولة والمخابرات العامة والمخابرات الحربية والحرس الجمهوري والشرطة العسكرية بواسطة الفنيين في سلاح الاشارة
ثانياً النزول بقوات الجيش الثاني أو الثالث لإحتلال مدينة القاهرة ومحاصرة وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والمخابرات العامة وإدارة الحرس الجمهوري وإدارة الشرطة العسكرية ومبنى مباحث أمن الدولة
ثالثاً احتلال مباني الاذاعة و التلفزيون و قصور الرئاسة و السيطرة على مداخل القاهرة الكبرى
رابعاً الإعلان في التلفزيون عن استدعاء الاحتياط و الاستعانة بهم في إحكام السيطرة على مصر
خامساً فتح باب التطوع لعامة الشعب للإنضمام للجيش وسينضم للقوات المسلحة اكتر من 2 مليون مواطن على اقل تقدير وهؤلاء يمكن تأهيلهم بالتدريب الأولى وخلال عشرة أيام فقط يمكن إستخدامهم للسيطرة على جميع مفاصل الدولة ولحفظ الأمن
سادساً اعلان سقوط النظام و تشكيل حكومة تكنوقراط مؤقتة لادارة البلاد حتى اجراء انتخابات حرة يعود بعدها الجيش لثكناته
ولازلت مؤمناً ومؤملاً في رحمة ونصر الله
حسام عامر
فجر الخميس 17فبراير 2011