Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

الشعب يريد إسقاط النظام . تنزل برداً وسلاما على قلوب كل الأحرار والشرفاء وتنزل برقاً وصواعقاً على قلوب اللصوص والخونة والعملاء . أكتب هذه الكلمات بينما تتساقط دموعي على الكيبورد . من كان يتخيل أو يحلم أن يهب ويثور وينتفض الشعب المصري على مبارك وعلى آلته القمعية الرهيبة المتمثلة في وزارة الداخلية المدججة بالعربات المصفحة والقنابل والرصاص بكل أنواعه
الحمد لله عدد خلقه ورضا نفسه . الحمد لمن يخرج و أخرج الحي من الميت وأحيا الشعب المصري من الموات . والآن في هذه اللحظة الحاسمة نزل الجيش المصري لوسط القاهرة بحسب ما أذاعته قناة الجزيرة على لسان مراسلها في القاهرة سمير عمر وهو ما أكده التلفزيون المصري وأيضاً تأكد أن قوات الأمن تفر من أمام المتظاهرين وانسحاب مؤكد وتقهقر لقوات الشرطة
اللهم انصر شعب مصر اللهم أنصر المظلومين وثبتهم اللهم مزق ملك الظالم مبارك اللهم مزق ملك أسرة مبارك . اللهم مزق ملك عصابة مبارك . أستمحيك عذراً عزيزي القارئ الكريم فالشعب ومصر كلها الآن بحاجة لكل دعواتنا سواء كنا مسلمين أو نصارى فكلنا مظلومون ومقهورون من مبارك و عصابته
والآن سقطت الإسكندرية تماماً في يد الشعب وإنضمت بعض قيادات الشرطة للمتظاهرين وهو ما يؤكد أن هناك الكثير من الشرفاء داخل وزارة الداخلية ويجب أن نضع هذا نصب أعيننا
والواجب الآن على كل الشعب المصري والمعارضة هو الدعوة للعصيان المدني التام وإمتناع كل المواطنين عن الذهاب لوظائفهم بإستثناء الأطباء والممرضات والموظفين العاملين بالمستشفيات العامة والخاصة وهذا هو ما سيعجل بسقوط نظام مبارك

دعوني أستبق الأحداث وأدعو كل قوى المعارضة المصرية للتوحد خلف هذه الثورة الشعبية التي اندلعت في كل مدن ومحافظات مصر . إن شاء الله سيسقط هذا النظام لا محالة خلال يوم أو يومين على أقصى تقدير وسيهرب مبارك وأسرته وسيحدث فراغ كبير في السلطة لذلك يجب على الغد والوفد والأخوان والجبهة والكرامة وباقي أحزاب المعارضة إنشاء مجلس إنتقالي يتسلم السلطة ويعلن عن إعفاء مبارك ووزراؤه ويعلن عن وضع دستور ديمقراطي جديد يسمح بتداول سلمي للسلطة ويعلن عن تكليف الجيش المصري بتولي مقاليد السيطرة على أمن مصر تحت قيادة المجلس الإنتقالي .

معالم الدولة المصرية الجديدة يجب أن تكون مستلهمة من الديمقراطيات المطبقة في دول العالم الأول مع التأكيد على عزل أصحاب الفكر الإقصائي كالاصوليين والمتشددين سواء كانوا مسلمين أو نصارى أو ملحدين
الآن يجب أن نتوحد كلنا شعبا ومعارضة وليكن على سبيل المثال الدكتور البرادعي هو الرئيس المؤقت للمجلس الإنتقالي والحكومة المؤقتة التي تمهد لإنتخابات نيابية نزيهة

أسأل الله أن يوفقنا جميعا في إنشاء دولة عصرية معتدلة تأخذ بأسباب النهوض العلمي والإجتماعي والسياسي كي نلحق بركب الدول الكبرى ولتكن التجربة التركية والماليزية نصب أعيننا ولتكن الديمقراطيات المعتدلة كإنجلترا وكندا مرجعيتنا حين كتابة الدستور الجديد (حزب الغد بزعامة أيمن نور لديه مشروع دستور مصري يستحق أن يؤخذ بعين الإعتبار من قبل المجلس الإنتقالي) وليكن جيشنا هو الحامي للدستور الجديد والذي سيكون مهمته هو أن يمنع أياً من تسول له نفسه من إختطاف وسرقة السلطة التي يجب أن تكون بيد جموع الشعب المصري وبرلمانه وأحزابه

على هامش الإنتقال للسلطة الجديدة يجب علينا جميعا أن نتحلى بروح التسامح حين التعامل مع كهدنة وسدنة النظام الساقط . فلنترفع عن ملاحقة أتباع مبارك سواء كانوا سياسيين أو عسكريين أو حتى من أتباعه المخلصين في وزارة الداخلية و أمن الدولة المصري أو من المنتفعين في الحزب الوطني ولنترك عقابهم على الله بالإضافة لعذابهم الشديد من جراء سقوطهم من كراسيهم ومناصبهم التي كانوا يعبدونها ويعشقونها ولن يستطيعوا العيش بدونها.

دعونا نبدأ صفحة جديدة مفادها أننا جميعا كنا ضحيا نظام قمعي أجبرنا على تنفيذ سياساته الوضيعة الظالمة
ويكفينا أن الله أكرمنا وخلصنا من مبارك للأبد وليكن سقوطه عبرة لكل من تسول له نفسه الفرعنة والتجبر على الشعب المصري الحر
عاشت مصر حرة وعاش الشعب المصري الحر
حسام عامر
الخرطوم . السودان
قبل غروب شمس يوم جمعة الغضب 28/1/2011