Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

اذا كانت ايطاليا التي تعتبر حليف اساسي لاسرائيل يتم اختراقها من الماسونيين وقد اتضح ذلك بعد ان تم القبض على رجل الأعمال الشهير "بيزنيانو" وهو يتمتع بعلاقات واسعة بين رجال البرلمان والقضاء الإيطالى وكان يقود ما يشبه الخلية العصابية للتأثير على مجريات السياسة الايطالية بالسيطرة على السياسيين المشاهير ومنهم بيرلسكوني رئيس الوزراء الايطالي بحسب ما ذكرت صحيفتا (لاريبوبليكا) و(كوريرى ديلا سيرا) الإيطاليتين يوم 16 يونيو 2011 م
فما بالك بمصر التي تعتبر بعبع اسرائيل الاول بسبب كثافتها السكانية وبسبب كوادرها البشرية
لقد نجحت اسرائيل في تقزيم مصر واضعافها والسيطرة عليها عندما تم الدفع بعميلهم مبارك لمنصب نائب الرئيس الراحل انور السادات
ومنذ تولى مبارك السلطة شرع في تنفيذ مخطط غاية في الخبث لتخريب مصر وذلك بتشجيع المفسدين ودفعهم لتولى المراكز الحساسة بالتوازي مع التضييق على كل الشرفاء وايذائهم وحصارهم وحرمانهم من الوصول للمراكز القيادية
واليوم وبعد مرور قرابة الخمسة شهور على الثورة المصرية لازالت منظومة مبارك تتحكم في مصر برغم سقوط مبارك والفضل في ذلك يعود لعدة اسباب
اهمها نجاح طنطاوي وعمر سليمان وخليفته مراد موافي في اقناع قادة الاخوان بالرجوع للمنازل مقابل تمكينهم من الوصول للسلطة في الانتخابات القادمة
وايضا عندما تمكنت مخابرات الماسونيين المسماة بالمخابرات العامة والعسكرية من اختراق منظومة الشباب الثوري وتلميع بعض المتعاونين او المنحدرين من اسر ماسونية عريقة مثل شادي الغزالي ووضعهم بصورة مستمرة على شاشات الفضائيات بإعتبارهم قادة الشباب
وايضا عندما اعاد المجلس العسكري ضباط امن الدولة للعمل تحت مسمى الامن الوطني واعادة فتح قنوات جديدة للاتصال بدعاة امن الدولة المطيعين امثال حسان ويعقوب وشومان وغيرهم من جواسيس امن الدولة السابقين والشئ نفسه يقال عن كثير من قساوسة الكنائس المصرية
ولكن يظل الفضل الاول والاخير لاستمرار بقايا نظام مبارك في السيطرة على مصر لرخاوة الشخصية المصرية التي تجنح دوما لترك الميدان عند وجود ذريعة مناسبة يتم استخدامها والارتكاز عليها لتبرير قصر نفس الروح النضالية الشعبية وعدم الثقة في الذات
نعم الخطأ الاكبر ارتكبته جموع الشعب المصري عندما اقنعت نفسها بالرجوع للمنازل والرضا بتسليم البلاد لعصابات بني صهيون ممثلة في طنطاوي والمجلس العسكري
نعم الخطيئة الكبرى تمت عندما سمع المصريين كلام قادة الاخوان وشباب الائتلاف
واليوم نحن للاسف ندفع ثمنا غاليا لهذه الخطيئة
ولكن من رحمة الخالق بالشعب المصري انه فضح كل من تآمر على شعب مصر
فضح خونة السلفيين عملاء امن الدولة عندما ضللوا الشعب وخدعوه في معركتهم حول التعديلات الدستورية
وفضح ايضا قساوسة يتقاسموا مع دعاة السلفيين تهمة الخيانة لمصر والعمالة لأمن الدولة عندما شاركوا بسوء نية للترويج برفض التعديلات الدستورية وكأنهم بهذا يضعون الزيت فوق النار ويشحنون نفوس المواطنين البسطاء ويدفعوهم لتصديق تضليل دعاة السلفيين
ومن رحمة الله بالشعب المصري انه فضح قادة الاخوان عندما عراهم على حقيقتهم عدة مرات اثبتوا فيها للشعب انهم لا يهتمون سوى بمصالحهم وصفقاتهم مع بقايا عصابات مبارك في المجلس العسكري وخاصة عندما هاجموا وشوهوا كل الشباب الغير مسيس الذين طالبوا ولازالوا يطالبون بإستكمال الثورة وتطهير مصر من المجلس العسكري واعوانه في المخابرات والداخلية والقضاء والاعلام
وتجلت رحمة الخالق بشعب مصر عندما فضح طنطاوي والمجلس العسكري انفسهم بأنفسهم بممارساتهم الواضحة الفاضحة التي تبرهن على انتمائهم وولائهم لسيدهم مبارك زعيم الماسونيين الاول في مصر خاصة عندما حموه وماطلوا في اجراء تحقيقات حقيقية معه ومع اسرته واطلاق سراح زوجته مقابل 24 مليون جنية بينما هي تملك مليارات الدولارات في بنوك امريكا واوربا
وايضا تجلت رحمة الخالق بشعب مصر عندما فضح طنطاوي والمجلس العسكري انفسهم بأنفسهم بممارستهم التي تسير على نفس خطى مبارك والتي تدعم وتؤيد اعادة الشرطة فقط لكي تقمع وتقتل المواطنين وكذلك بالاستمرار بحماية قتلة الشهداء والافراج عنهم وترقيتهم بما يعتبر رسالة واضحة لا لبس فيها للمواطنين تخبرهم بأن طنطاوي ومجلس العسكر ليسوا حماة للثورة بل هم ألد اعداء الثورة وألد أعداء مصر وشعبها
وايضا تجلت رحمة الخالق بشعب مصر عندما فضح طنطاوي والمجلس العسكري انفسهم بأنفسهم عندما اصدروا قرارا بفتح معبر رفح للتخفيف على اشقاءنا في غزة وكان فتح المعبر بمثابة محاولة فاشلة لتلميع المجلس العسكري شعبيا ولكن لأن المثل يقول يموت الزمار وصوابعه بتلعب وكذلك الماسوني لا يستطيع ان يكون وطنيا ومنحازا لبلده بل ولاؤه الرئيسي لإسرائيل. ولهذا عادت سلطات معبر رفح لممارسة التضييق على مرور الفلسطينين بل تطور الامر لإحتجاز قافلة مساعدات انسانية في العريش والتي كانت قد ارسلتها احد منظمات العمل الانساني في ماليزيا مما دفع رئيس الوزراء الماليزي الاسبق السيد محاضير محمد للمجئ لمصر والتباحث بشأن احتجاز قافلة انسانية في العريش والقبض على اعضائها واساءة معاملتهم على يد اتباع المجلس العسكري الصهيوني الماسوني الذي سيموت واصابعه تسبح بحمد تل ابيب
وفي الخاتمة يجب ان تسأل نفسك هذا السؤال؟
الم يكتفوا من السرقة وهم لديهم اموال وعقارات وارصدة لا حصر لها تكفيهم وتكفي اجيال قادمة
والاجابة هي ان الاموال والسرقات ليست هي هدفهم بل هو مجرد هدف فرعي لا قيمة له
اذا ما هي اسباب عدم هروبهم واختفائهم في اي دولة ليست لنا معها اتفاقيات؟
عدم هروبهم يرجع لأنهم ماسونيين ومجرد هروبهم من مصر دون استئذان من قادة الصهاينة معناه ان يصدر قرار بتصفيتهم هم وعائلاتهم ومعناه ان يرفع الماسونيين عنهم الحماية
ولذلك هم مضطرون للبقاء في مصر والاستمرار في تنفيذ اوامر سادتهم في محفل نيويوك وتل ابيب
ولذلك سيستميتون للدفاع عن مبارك وسيستمرون في حماية قتلة الشهداء ولكنهم سيضطرون لتقديم عدة كباش فداء كي يكتسبوا بها بعض الشعبية ولكي يخدعوا العامة والبسطاء من شعب مصر
وما هو الحل لتحرير مصر من قبضة هذه العصابات؟
الحل هو ان نتحد كلنا على قلب رجل واحد وان نتجاهل قادة الاحزاب الكارتونية وان نتجاهل شباب الائتلافات والحركات وان نكون عنيدين كشعب اليمن الذي رفض العودة للمنازل ولم يستجب لدعوات السياسيين والمعارضين بعد ان اتضح للشعب انهم ليسوا سوى بدلاء لنظام على صالح وكذلك قادة الاخوان في مصر وقادة الجماعات الاسلامية الذين تم اطلاق سراحهم من السجون بعد سقوط مبارك ودعاة السلفيين الذين عادت قنواتهم للظهور بعد سقوط مبارك . كل هؤلاء يتم استخدامهم حاليا كبديل لمبارك بهدف احتواء الشعب وقمعه عسكريا بدعم اللحية والجلباب والقبقاب. وعلى ما سبق يكون الحل هو ان نتحد كلنا على قلب رجل واحد مسلمين واقباط
وايضا نحن في مصر يجب ان نثق في انفسنا كشعب وان نتوحد في الميادين والشوارع ونعود لروح الثورة ونستكملها ونتجاهل هؤلاء الانتهازيين اصحاب المصالح الذين يبيعون الشعب ويضللونه وهم بالفعل لا يشعرون بما يشعر به المواطن المصري البسيط الذي عاش سنينا طويلة حافلة بالفقر المدقع والقمع والظلم
اتحدوا يا شعب مصر واياكم ان تسمعوا كلام اي انسان يطلب منكم الصبر . لقد صبرتم ثلاثين عاما وآن الأوان ان تحكموا بلدكم بأنفسكم
والحل هو الاعتصام حتى اسقاط كل النظام واختيار حكومة من ميدان التحرير تدير شؤن البلاد وتطهرها من مبارك واتباعه وتحاكمهم وتسترد ثروات الشعب وتقتص من قتلة الشهداء
الحل هو العصيان المدني السلمي ورفض دفع اي نقود لهذا النظام ورفض الذهاب للعمل وشل حركة البلاد تماما لإجبار عصابات مبارك في الجيش والشرطة على الفرار وترك مصر لشعبها
استرجلوا النهاردة قبل ما تلبسو طرح بكرة
استرجلو واحموا مستقبلكم ومستقبل اولادكم
استرجلوا واحموا مصر وثورتها
استرجلوا وحرروا مصر من عصابات الصهاينة
انزلوا الشوارع والميادين قبل ما تنزلوا على ركبكم في الاقسام والسجون والمعتقلات والمحاكم العسكرية
موعدنا يوم 8 يوليو
اعتصام حتى اسقاط النظام

حسام عامر



-
برغم ان ثورة 25 يناير حطمت النظرية الثنائية المرتكزة على القمع والتضليل لكن المجلس العسكري بحسب الخطة التي ابتكرها عمر سليمان للطوارئ يراهن على غباء وجبن الشعب المصري

عمر سليمان وضع خطة قذرة وينفذها خليفته وصبيه مراد موافي عبر ثلاث محاور

المحور الاول استخدام القوة الغاشمة في التعامل مع الشعب الذي تتأجج بداخلة الشجاعة للتظاهر بعد ان انتصر على الشرطة الاجرامية ولذلك يقوم افراد الجيش الموالين لطنطاوي باستخدام العصي الكهربية لفض الاعتصامات والمظاهرت والرصاص الحي لقتل متظاهر او اثنان في كل مظاهرة كي يرتدع باقي المتظاهرين

المحور الثاني الردع النفسي بإستخدام المحاكمات العسكرية الفورية والاحكام الجائرة الغير قابلة للاستئناف لردع الشعب وتخويفه من الجيش

المحور الثالث التضليل الاعلامي وتجنيد كل الصحفيين والاعلاميين اصحاب الشعبية.. والتجنيد يكون بالترغيب والترهيب وذلك ليوصلوا للشعب الرسالة التضليلية التي تكلفهم بنشرها المخابرات الصهيونية التي تسيطر على مصر حاليا

من المؤكد انه لا جديد تحت الشمس

ومن المؤكد ان عمر سليمان وصبيه مراد موافي وطنطاوي وعنان وعصابة المجلس العسكري يسيرون على نفس درب مبارك

ومن المؤكد ان كل الانهار تجري الى البحر وان البحر ليس بملآن

ومن المؤكد ان الرهان على ثنائية جبن وغباء الشعب المصري هو رهان فاشل ويبرهن على غباء صبيان مبارك وتخاريفهم المنبثقة من شيخوخة عقولهم المتخلفة عن هذا العصر

ومن المؤكد ان حصاد عصابات الصهاينة في مصر سيكون حصاد الهشيم المتهشم

حسام عامر

الاعلامية هبه الاباصيري تقول في حوارها مع صحيفة المصري اليوم
ـ(«أنا إخوانجية مية فى المية» وأنا متحيزة جدا لجماعة الإخوان المسلمين)ـ

الكلام اللي هقوله ده احتمال كبير ميدخلشي عقلك لكن انا هعمل اللي عليا وهحاول اشرح لك الحقائق على قدر استطاعتي وابسط لك الحقيقة بشكل سلس
.......................
لاحظ ان حكام الدول العربية كلهم بيشتغلوا ضد اوطاننا وشعوبنا

لاحظ ان حكام العرب بيستعينوا بمجرمين في الجيش والشرطة عشان لما يطلبوا منهم يقتلو الشعب فبالتالي المجرمين ينفذوا الاوامر دون تردد بإستثناء اقلية

لاحظ ان حكام العرب كلهم حرامية وكل وزراؤهم واقاربهم واقارب المسؤلين حرامية

لاحظ ان الحكام العرب فوق القانون وفوق الاوطان وفوق الشعوب

لاحظ ان الحكام العرب لا يتنازلون عن الحكم طواعية او بسهولة
.............

طب ايه الحكاية اشمعنا كل الحكام العرب كده ومفيش حد منهم وطني وشريف ويقضي فترته ويسيب الحكم لحد تاني

اشمعنى احنا معندناش ديمقراطية ولا تداول سلطة

اشمعنا اجهزتنا الاستخباراتية تبع اسرائيل

...........

طب ليه اسرائيل وامريكا بيدافعو عن بشار وبيدوله فرصه يقتل شعبه مع ان بشار كان بيمثل علينا انه مقاوم لامريكا واسرائيل زي المجحوم صدام بالزبط

..............

الحكاية ببساطة ان العرب مستهدفين من الصهاينة واسرائيل ومن زمان وهما بيتسللوا داخل مجتمعاتنا وبيجندوا اصحاب النفوس الضعيفة للانضمام لأكبر عصابة اجرامية اسمها الماسونية

الماسونية مش بتطلب منك ان تكفر بدينك

بالعكس بتشجعك انك تكون مؤمن بدينك

بس اهم حاجة تكون بتحب الفلوس والشهرة

لو الفلوس نقطة ضعفك هيحبوك ويصعدوك ويعينوك في مناصب عليا وهتغرف فلوس زي ما انت عايز

لو بتحب الشهرة هيلمعوك ويخلوك تطلع في كل القنوات والمحطات والجرايد

كل المطلوب منك انك تنفذ اللي يطلبوه منك عشان ما يغضبوش عليك

....................

بعد ما سقط مبارك الديكتاتور القوي المسيطر على مصر وشعبها

فكر الماسونيين ازاي نحكم الشعب المصري من تاني ونسيطر عليه

بعد تحليل لطبيعة الشعب المصري اكتشفوا انه مش هيستسلم لديكتاتور تاني حتى لو معاه الجيش والشرطة وان مصر لن تستقر تحت حكم غاشم وقمعي وظالم الا اذا تم خداع الشعب المصري المتدين بطبعه وتلبيسه السلطانية وتشكيل نظام ذو صبغة اسلامية

وعشان كده تم تلميع النعثل صبحي صالح ووضعه في لجنة صياغة التعديلات الدستورية رغم انه محامي ومالوش اي صلة بالدساتير ولا في فقة الدساتير

ولمن لا يعلم صبحي صالح ماسوني حتى النخاع

ولما اتلمع صعد نجمه في جماعة الاخوان

وقدر يخدع الشرفاء في مكتب الارشاد ده اذا كان في شرفاء اساسا في مكتب الارشاد وقدر يكذب عليهم ويقنعهم ان العسكر والاستخبارات فيهم ناس كتيرة مؤيدة للاخوان وهيسلمو الحكم للاخوان بس محتجاين دعم الاخوان

وده اللي حصل من بعد تعيين صبحي طالح في لجنة الدستور

...............

اما السلفيين فدول علمائهم اساسا خنازير امن دولة حتى النخاع

عمرك سمعت عن عالم سلفي اتعذب وانتهكت حرماته او هتك عرض زوجته
طبعا محصلش ولا هيحصل لأن كلهم عملاء ومخبرين لأمن الدولة

رغم انك ممكن تشوف شاب سلفي دخل امن الدولة وبيتعذب ويتقتل دون ان تجد احد هؤلاء العملاء مثل حسان أو يعقوب أو الحويني او غيرهم يطالب بمحاسبة من قتل وعذب السلفي المنتمي لفكره

وكمان في مشايخ من السلفيين تم اعتقالهم من سنين طويلة ولا حد بيسمع عنهم

وبرضه ولا هتسمع من اي خنزير امن دولة كلمة واحدة للدفاع عن دماء هؤلاء الشيوخ

بإختصار المشايخ اللي زي يعقوب وحسان وغيرهم من النعاثل النجسة دول صناعة امن الدولة وتم زرعهم لتسيير وتضليل السلفيين بإعتبارهم علماء بعد ان تم تلميعهم اعلاميا

لكنهم بكل اسف ماسونيين

كل مهمتهم تنحصر في دراسة الاسلام ثم تمثيل دور دعاة وتوجيه الرأي العام والتأثير فيه بما يعود بالنفع على دولة بني صهيون

والتمن نقود لاحصر لها تأتيهم من مشايخ ولصوص الدولة الوهابية

والنتيجة فيلات وقصور لحسان وصبحي صالح وقيادات الاسلام السياسي تأتيهم من كل منتسب للماسونيين يسرق ثروات العرب في الخليج او في مصر

...................

عايزك تلاحظ ان في الازمات التي تتصادم فيها الدولة مع المنتسبين للاسلام .. كل اللي بيتسجن ويتعذب وتنتهك اعراض اهله هم الابرياء من الاخوان والسلفيين

لكن القيادات الماسونية لا يصيبها مكروه وحتى لو تم حبسها فهو اجراء شكلي مثل حبس مبارك واولاده ووزارؤه

.............

طب ايه علاقة كل الكلام ده بهبة الاباصيري اللي هيا الموزةة الجامدة دي

طبعا فيه علاقة قوية جدا لأنها اتطلب منها ومن موزة ماسونية تانية انها تشكر في الاخوان وتلمعهم

هبة قالت : ـ(«أنا إخوانجية مية فى المية» وأنا متحيزة جدا لجماعة الإخوان المسلمين)ـ
مع ان هبة اساسا كانت في الحزب الوطني ودي صورة الكارنية بتاعها




الماسوني يقدر يتشكل زي الحرباية . يوم حزب وطني ويوم اشتراكي ويوم ليبرالي ويوم اخوان ويوم علماني

الماسوني اساسا ايا كانت ديانته او قناعاته لكن في النهاية هو عبد مطيع لسادته ويؤدي دوره بحسب ما هو مطلوب منه ويصبح اشبه بدمية لا ارادة لها

...............



ده رابط مقالة الاعلامية والسينمائية القبطية مافي ماهر وهي بتقول ان شاب اخواني عمره 29 سنة غير نظرتها للاخوان

http://www.facebook.com/note.php?note_id=10150585676270198


.............

هتلاحظ ان الاتنين موزز لأن دايما تأثير الموززة اكبر في عقل المتلقي خصوصا انهم موزز آخر 25 حاجة واكيد اي بنت موززة هتخاف على مستقبلها لو الاخوان حكموا مصر

فلما موزتين يشهدوا للاخوان يبقا عملية تلميع بورنيش قذر مع سبق الاصرار والترصد

.......................

نستنج احتمال من اتنين
الاحتمال الال هو ان الماسونيين يجهزون الاخوان للحكم
والماسونيين هيطلعوا عين ام الشعب المصري وهيفقرونا ويقمعونا بإستخدام الاخوان والسلفيين والعسكر

واللي هيعترض هيبقا زي المرتد كما قال الداعية الماسوني محمد حسان الشهير بإسم الشيخ محمد نسوان وإسألوا اهل المنصورة مسقط رأسه

الاحتمال التاني هو ان الماسونيين هينفخو في صورة الاخوان لبعض الوقت ثم هيشوهوهم بعد كده باستخدام استراتيجية افتعال الازمات وتسليط الضوء عليها اعلاميا لإظهار الاخوان بمظهر سئ بسبب افشالهم في تحقيق أي اصلاحات وبالتالي ثم سيتم دفع الشعب لكراهيتهم ثم الانقلاب عليهم واعادة النظام السابق وكله بإستخدام سحرة الاعلام الماسوني اللي النهاردة مع الاخوان وبكرة هيبقو ضدهم دون ان يكتشف الشعب الغافل الخديعة
وإن غدا لناظره قريب
الحمد لله ان عمليات التلميع المشبوهه يتم هدمها يوميا بممارسات الماسونيين التي تفضح غباء وعته وحماقة الماسونيين العرب

حسام عامر
-
أيون الدنيا مش زي الخيارة وانت مش طبق سلطة بيحطوا فيها الخيارة. الدنيا مش زي الخيارة يوم في ايدك ويوم في السلطة. لازم تعرف ان الدنيا زي الغابة ولازم تعرف ان الإنسان هو اضعف الكائنات اللي ساكنة في الغابة
أيون الانسان ضعيف جدا وسهل انه يتكسر ويستسلم لكن من رحمة ربنا انه أعطانا سلاح نتقوى بيه ونتمترس خلفه. السلاح ده هو العقل اللي ربنا ميزنا بيه عن سائر مخلوقات الغابة
تحت ضغط الظروف والملابسات او مجريات الامور احيانا يصاب الانسان بأحد العوارض الثلاثة المدمرة وهي بدون ترتيب اليأس والسلبية والكفر بالخالق
ايون انت ساعات بيجيلك احباط كبير وبتفقد الامل تماما في ان تنصلح الاحوال. واليأس سواء كان عرض طارئ او مرض مزمن يمكن التخلص منه اذا استخدمت عقلك بشكل صحيح. لنفترض جدلا انك تم القبض عليك في مصر ثم تم نقلك لإسرائيل وتم وضعك في معتقل بعد ان إتهمتك الحكومة الاسرائيلية بمعاداة السامية ومعاداة مبارك والمجلس العسكري وأخبروك بأنك ستظل معتقلا حتى آخر لحظة في عمرك
داخل المعتقل ستكون وحيدا وفاقدا لأي بصيص من الامل وسيكون اليأس هو الاختيار الوحيد المتاح امامك. صحيح ان الموقف الذي افترضناه يدعو في ظاهره لليأس لكن لو شغلت مخك هتعرف انك لو استسلمت لليأس فكأنك تحكم على نفسك بالموت غماً وكمداً بينما لو قاومت اليأس وأقنعت نفسك بأن هناك أمل كبير أن يتمكن شعب مصر من تحرير بلدهم من قبضة المجلس العسكري العدو الأول لمصر وشعبها ولو أقنعت نفسك بأن الشعب المصري سينجح في وضع اسس دولة قوية مستقلة القرار مثل تركيا وايران وان وزارة الخارجية المصرية بعد ذلك ومن منطلق معاملة الند للند ستطالب اسرائيل بإطلاق سراح جميع الثوار الذين تم اعتقالهم اثناء الثورة وبعدها من قبل نظامي مبارك والمجلس العسكري. حينها ستحيا متعلقا بأمل وهو ما سيجعل حياتك افضل من حياة اليأس والقنوط. والامل غالبا مرتبط بمقدار ايمانك وثقتك في قدرات خالق الكون. الشئ الذي يجب ان تعرفه ان المتفائل ينتصر وتتحقق آماله دائما. بينما المتشائم اليائس البائس ينهزم دائما وتتحقق مخاوفه التي آمن بها
اذا عندما لا تستسلم لليأس لن تموت مغموما مهموما بل حتى لو فرضنا ولو لم يتحقق املك فعلى الاقل انك عشت داخل معتقلك متعلقا بخيوط الامل ولم تسقط في بئر اليأس والقنوط والغم
إذا اقتنعت بأهمية التفائل فمرحبا بك معي في دنيا المتفائلين الحالمين بالخير وانشر بين الناس التفائل واجعلهم يتوقفوا عن القنوط واليأس والإحباط.. لكن اذا لم تقتنع بجدوى التفائل فعلى الاقل كن ذكيا بحيث تحتفظ لنفسك بمشاعر اليأس ولا تنشرها بين الناس ولا تعديهم بيأسك وقنوطك حتى يظل هناك امل في ان ينجح الناس في تحقيق آمالهم وأحلامهم

وبالنسبة للسلبية فسوف أضرب لك مثل عشناه جميعا في مصر وشاهدنا نتائجه بأم اعيننا. عندما كنا نغمض اعيننا عن نظام مبارك وعندما كنا نقول وانا مالي ما كل الناس ساكتة. عندما كنا سلبيين توحشت شرطة مبارك وقتلت المواطنين دون خوف من عقاب بل عندما كنا سلبيين كان القضاء والنيابة يمارسون الظلم جهارا نهارا ومعهم الطب الشرعي بتزييف الحقائق وقلبها كي يصبح الضحية جانياً ويصبح الجاني مطلق السراح. لكن عندما بدأت ثورة شباب مصر ونزلوا للشوارع ودعوا الشعب للإنضمام لهم وعدم الركون للسلبية حينها فقط تمكنا من عزل المجرم مبارك
بإختصار السلبية تدمرك وتدمر بلدك وتدمر مجتمعك وتدمر مستقبل اولادك لأنك عندما تسكت على الظلم فكأنك تساعد الظالم لكي يزداد في جبروته فيسرق ثروات بلدك ويجعلك فقيرا تلهث وراء لقمة العيش بينما لو طالبت بحقوقك ونشرت الوعي بين الناس وجعلتهم كلهم ينضموا لك ويطالبوا بحقوقهم في ثروات مصر. وحقهم في وظيفة بمرتب مناسب يكفيهم. وحقهم في سكن يأويهم. وحقهم في كرامة ومعاملة حضارية من الحكومة والشرطة. حينما ينضم لك الآخرين تستطيعوا ان تحققوا مطالبكم. وعندما تكون سلبيا ستنتشر السلبية بين الناس ولن يطالب احد بحقه وحينها ستظل فقيرا مقموعا مقتولا عديم الكرامة ومهان في بلدك وخارجها

أما قضية الكفر فهي برغم انها شائكة ومربكة وربما تجلب علي انتقاد من يفهمون الاديان من النصوص الدينية دون استخدام العقل لكن نظرا لأهميتها سأغامر وأتكلم عنها
الانسان ضعيف .. هذه حقيقة مؤكده وانت داخلك متيقن من مدى ضعفك وهشاشتك خاصة عند مواجهة نوازل الدهر والازمات الحادة.
أحيانا تصيب الانسان مصيبة فيغضب من ربه. هذا يحدث لأغلب البشر لكن بعضنا لديه يقين مطلق وايمان قوي فيتدارك ويستغفر الله ويستسلم لقدره ويرضى بقضاء الله ويطلب من الله ان يرفع عنه الازمة. لكن بعضنا قد يكون ضعيف الايمان ويتمادى في غضبه من الله ويكفر بالله. نعم نحن ضعاف جدا لكن العقل الذي منحه لك الله هو الوسيلة الوحيدة لمواجهة اي ازمات تنتج عن ضعفك
لو حدث لا قدر الله وفقدت الايمان بالله او غضبت من الله او شككت لوهلة في قدراته. إذا لم تستطيع العودة بسرعة الى الله وان تطلب منه المعونة فعلى الاقل استخدم عقلك كي لا تخسر ايمانك وتنضم لحزب الشيطان. استخدم عقلك ولا تجاهر بمشاعرك تجاه الله. استخدم عقلك ولا تعادي الله جهرة فيزداد غضبه عليك. استخدم عقلك وتظاهر امام الناس بأنك مؤمن فربما يشملك الله بعطفه ويسبغ الايمان عليك مرة اخرى لأنك لم تتمادى في العداء معه. نعم لو فقدت الايمان لا تجاهر بذلك لكن تظاهر بالايمان حتى يظل الباب مفتوحا امامك لإحتمال ان تنال رحمة الله

ستنجح في حياتك لو استخدمت عقلك الذي اكرمك به الله عن سائر المخلوقات. وستشقى في حياتك لو لم تستخدم عقلك واستسلمت وتركت نفسك فريسة سهلة لكافة الكائنات المتوحشة في غابة الحياة. الكائنات المتوحشة كثيرة وأغلبها يرتدي جلود البشر بينما هو في الداخل قد يكون شيطانا او حيوانا متوحشا . والبعض منهم يرتدي مسوح الرهبان والشيوخ والقساوسة. والبعض منهم قد يرتدي مسوح المفكرين
لكن اياك أن تسمح لأحد بالسيطرة على قراراتك وعلى قناعاتك. فلك عقل اعطاك اياه رب السماء والارض لكي تكون مسؤلا عن نفسك ولهذا ستخضع لحساب عسير ولن ينفعك احد ولن تستطيع ان تتحجج بأن فلان أضلك وليست لك اي حجة لو اتبعت شيطانا او مجرما يرتدي جلود البشر. اياك ان تلغي عقلك
أعتذر منك يا ايها القارئ الكريم على اني بدأت المقالة بشكل ساخر ثم استدرجتك تدريجيا لتقرأها للسطر الأخير لكن عذري اني لك ناصح امين وعلى الله قصد السبيل
حسام عامر


-
يستحسن نشر الدعوة للتمهيد لهذا الانقلاب او المبادرة كما ستطلقون عليها بين صغار الضباط فقط من رتبة ملازم حتى رائد وكذلك التودد لضباط الصف والجنود واحتوائهم بالمعاملة اللينة والأخوية للتعاطف مع اي تحرك مضاد لطنطاوي مع تعمد تشويه صور الرتب العليا ونشر شائعات عنهم فمثلا يشاع ان اللواء فلان اصدر أمر بمنع الاجازات عن الضباط وضباط الصف والجنود ويشاع ان النقيب فلان والرائد فلان تكلما معه واقنعاه بأن هذا الأمر لا يصح ان يصدر لأنه يؤذي الكثيرين وطالبوه بالعودة للنظام القديم أو يشاع بأن قائد الفرقة اصدر اوامر بحصار وفض مظاهرة في المنطقة الفلانية لكن النقيب فلان رفض تنفيذ الامر ورفض ضرب الشعب وطلب من اللواء امرا كتابيا وتم عقاب النقيب بنقله لوحدة اخرى او يشاع عن العميد فلان انه طلب من الملازم فلان اثناء تواجده في منطقة ما بأن يطلق النار على المتظاهرين ولكن الملازم رفض تنفيذ الامر وتم عقابة بخصم نصف راتبه (الاشاعات سلاح مهم لنشر مشاعر الكراهية بين الجنود والضباط نحو القيادات العليا بإعتبارها عدوة لأفراد الجيش والشعب ولكم مطلق الحرية في ابتكار قصص من هذا القبيل كي تأجج الغضب داخل الجيش وتساعد على حشد جميع الضباط خلفكم حين التحرك.. والشائعات يتم تداولها بشكل سري فيكفي ان تهمس بها في اذن ضابط صديق لك وتخبره ان لا يخبر عنها احد وتأكد انه سيقولها لصديقه المقرب ويطلب منه الا يخبر احد) ويكفي ان يعلم الضباط والجنود بأن القادة كانوا يضمرون اصدار قرارات تعسفية بحق الجنود وضباط الصف مما يساعد على سهولة التحرك واحتجاز هؤلاء الرتب العليا اذا احتاج الأمر كما يجب تطمين الجنود وضباط الصف وصغار الضباط بأن المبادرة التي ستنطلق من الجيش لعزل طنطاوي وكبار الفاسدين في المجلس العسكري تهدف لصالح مصر ولتطهيرها من اللصوص واعادة الحكم للشعب (تنشر شائعات عن الرتب العليا من اليوم الثالث وحتى تنفيذ المبادرة)ـ

والشائعات سلاح دمار شامل يستطيع تدمير قدرات وسيطرة ونفوذ قادة الجيش الموالين لمبارك وطنطاوي خاصة اذا كانت الشائعة مدروسة وذات بعد على المستهدفين منها وهم بالطبع الجنود ويكفي أن نتذكر معاً أحداث تمرد جنود الامن المركزي عام 1986 شهر يناير حيث اندلعت الاحداث بعد ساعات قليلة من نشر شائعة عن مد سن التجنيد وقياسا على احداث الامن المركزي يمكن نشر شائعة بأن المجلس العسكري اصدر اوامر سرية بوقف تسريح الدفعات ومد التجنيد الى مالا نهاية للجنود كي يقمع الشعب بجنود الجيش ويمكن لصغار الضباط التحرك بوحداتهم والسيطرة على الامور بشائعة كهذه أو يمكن تأليف شائعة مماثلة تكون ذات تأثير قوي على الجنود وتكون مبنية على فكرة الاضرار بالجنود. ويكون هدفكم المعلن اثناء تنفيذ المبادرة هو تحديد اقامة المجلس العسكري واعادة نظام الدفعات الاربع لخروج الجنود من الجيش مثلا. وبديهي ان كل الجنود سيتحركون بجدية وحماس لتنفيذ المبادرة انطلاقا من رغبتهم في انتهاء فترة تجنيدهم او رغبة منهم في تصحيح اي أمر آخر يرونه يتسبب لهم في أذى. وحين تنشر هذه الشائعة تكون اعداد المشاركين في المبادرة اكبر واكثر حماسة لعزل المجلس العسكري (ارسم على وجهك علامات التأثر والزعل وقل لأحد الجنود ان طنطاوي والمجلس العسكري اصدروا امرا سريا بوقف تسريح الجنود وان هذا الامر سيتم تنفيذه حتى يسيطر طنطاوي على حكم مصر باستخدام جنود الجيش) (تنشر شائعة التجنيد او أي شائعة مماثلة ظهر يوم تنفيذ المبادرة وليس قبل ذلك حتى لا يتم تكذيبها رسميا اذا استمرت لمدة يوم كامل ويتم نشر الشائعة قبل خروج الجنود المبيت ويتم بكل الطرق التحايل على منع خروج المبيت من الوحدات.. واثناء توزيع وجبة الغذاء يتم تأكيد نشر الشائعات وأثناء تناول الغداء يكون هناك نقاش بين الجنود واحد الضباط عن ان أغلب ضباط الجيش قرروا وضح حد لمهازل طنطاوي واستهتاره بمشاعر جنود الجيش والشعب المصري ومن هذا النقاش يتم استثمار غضب الجنود ويمكن البدء في التحرك لتنفيذ المبادرة)

بعد ان يتناول الجنود الغداء بساعة ونصف على اكثر تقدير يتم جمعهم في طابور وهنا سيتم البدء بتنفيذ المبادرة وهذه هي ساعة الصفر عصر يوم تنفيذ المبادرة حيث تم جمع الجنود وضباط الصف والضباط المنضمين للمبادرة ولزرع الجدية والهيبة في نفوس المشاركين في الطابور سواء بين الجنود أوضباط الصف أوالضباط الصغار.. لهذا سيقف على بعد غير قليل من الطابور باقي الرتب الاعلى ملازم اول و نقيب ورائد وربما مقدم .. حينئذ يخطب احد صغار الضباط في الطابور ويخبرهم بأن جميع وحدات الجيش قررت ان تتحرك لعزل طنطاوي والمجلس واعادة نظام الدفعات لتسريح المجندين او لرفع الضرر الذي تتحدث عنه الشائعة التي ستفجر جذوة الغضب في نفوس الجنود. كما سيتم تسليم مصر لمجلس رئاسي مدني حتى يتفرغ الجيش لمهمته الاساسية وهي حماية مصر وليس حكمها وقمعها بالتعاون مع الشرطة وقتل ابنائها كما يفعل طنطاوي والمجلس اللذان ينشران الفتنة الطائفية والبلطجة كي يستمر طنطاوي في حكم مصر

من الضروري ان يتم حبس كبار ضباط الفرق والألوية والكتائب داخل أحد المكاتب أو القاعات الكبيرة بأحد الوحدات العسكرية مع ضرورة معاملتهم معاملة حسنة اثناء اعتقالهم وتوفير سبل اعاشة محترمة لهم داخل اماكن احتجازهم والتنبيه على الحراس بإحترام هؤلاء القادة وعدم اساءة معاملتهم وذلك لسهولة استقطابهم بعد الانتهاء من المبادرة كي يكونوا عونا لكم على انجاح اهدافكم. لا تنسوا تجريدهم من الرتب والتليفونات المحمولة قبل حبسهم

بديهي ان تحديد يوم تنفيذ المبادرة الذي سيتم فيه نشر شائعة منع تسريح الجنود او اي شائعة مماثلة. وكذلك تحديد ساعة الصفر للتحرك سيتم بالتنسيق بين الضباط في كل الوحدات التي ستتحرك لتنفيذ المبادرة
حسام عامر
7 يونيو 2011

تابع قراءة باقي حلقات الدراسة وسوف تنشر تباعا خلال الأيام القادمة