Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

» » الماسونية عن كثب 1 ـ
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

الماسونية هو أخبث تيار فكري عرفته البشرية . الفكر الماسوني يعتمد في انتشاره على دعم كل التيارات الفكرية المتطرفة . الفكر الماسوني يدعم العالمانية المعادية للدين كما يدعم في نفس الوقت المذاهب والجماعات الدينية المتعصبة والمعادية للعالمانية أو للأديان الأخرى. مقدرة الفكر الماسوني على تجنيد الأعضاء تعتمد على ثلاثة إغراءات. المال والجنس والشهرة وهي نقاط ضعف أي انسان. يعتمد الفكر الماسوني على الهاء البشر في صراعات مستمرة. الفكر الماسوني لا يخدم سوى الصهاينة. لكن العديد من حاخامات اليهود أدانوا وجرموا الماسونية والصهيونية ولكن تم اقصائهم وتهميشهم اعلاميا

لا يرتقي العضو الماسوني الا اذا أثبت أنه خادم مطيع ومستعد لفعل أي شئ مقابل المال والشهرة والجنس

ممكن أن يكون الماسوني سلفيا أو قسيسا أو إعلامي معارض لإسرائيل ولكنه يجب أن يلتزم بالحدود التي يسمح له فيها بإبداء آرائه ويجب أن تكون أفكاره وأفعاله في صالح بني صهيون

يمكن للماسوني أن يبث في المجتمع الفتن تحت دعاوي شريفة ووطنية ودينية

مثال على هذا أن يدعو لمسيرة مليونية لتحرير القدس بينما القاهرة لازالت محتلة من الصهاينة في المجلس العسكري

ومثال آخر أن يدعو لتطبيق الشريعة وبينما الدولة لازالت لم تضع أسسها بعد ولم يتم تطهيرها من اتباع بني صهيون في كل المؤسسات

الماسونيين هم أخبث الكائنات وهم ملأ السمع والبصر في الصحف والقنوات لأنهم هم من يملكون الاعلام على سطح الكرة الأرضية

داخل أي جماعة أو حزب أو دولة يدعم الماسونيين بعضهم ويصعدون بعضهم للمناصب القيادية

مثال في جماعة اسلامية كانت مضطهدة أمنيا كالإخوان المسلمين عندما يكون عضوا له المقدرة على حل مشاكل الجماعة والتوسط لدى امن الدولة فتأكد أنه ماسوني وللأسف فإن أغلب أعضاء الجماعة ينخدعون فيه ويضعونه في منصب قيادي ومع الأيام يصبح على رأس الجماعة ويسيرها بناء على تعليمات قادته الماسونيين

مثال لعالم سلفي ينضم للماسونية تحت زعم تيسير نشر الدعوة بين المواطنين وإعادة الناس للإسلام بنشر النقاب واللحي والجلباب ولن يتجاوز هذا العالم أبدا الخطوط الحمراء التي يضعها له أسياده الماسونيين ويكتفي بالدعوة للأخلاق تحت حماية رئيس او ملك أو أمير مجرد من أي أخلاق وبالطبع يقوم العالم او الداعية بإلهاء المسلمين في الفرعيات دون أي تطرق أو تعريف حقيقي بأسس الاسلام الذي أمرنا بأن لا نأتي السفهاء أموالنا ومع ذلك تجد هؤلاء الدعاة الماسونيين يسلمون الدولة بأموالها وشعبها وأرضها لسفهاء عملاء مفسدين

السمة التي ستلاحظها في أي ماسوني هو أنه يعيش حياة رغدة ولا يشعر بأحوال البشر وفي أغلب الأحيان تكون ثروة الماسوني كبيرة بدرجة فاضحة وغير مبررة والسمة الأخرى هي تلميع الاعلام له برغم تناقضاته الواضحة فهو يوماً يدعو لإقتحام الكنائس ثم في اليوم التالي قد تجده على رأس وفد لتهدئة المواطنين ويطالب بحسن معاملة الاقباط وهو يوما يطالب بتهجير من يعترض على الشريعة ثم في اليوم التالي يقول انه كان يمزح وهو يوما يبشر بدولة الولايات المتحدة الاسلامية ثم في اليوم التالي ينفي ان الاسلام فيه دولة دينية ويؤكد على مدنية الدولة في الاسلام

الماسونية هي فكر هدفه الأساسي التلاعب بالبشر واخضاعهم لحكام ماسونيين يسيطروا على البشر حتى يمنعوا تفوق البلاد المستهدفة علميا واقتصاديا لكي يمكنوا للصهاينة في الأرض كي يسودوا البشرية

الماسونية برغم انها تكن عداء قويا لكل البشر الا ان خططها الأساسية موجهه للعرب عامة وللمسلمين خاصة ومن ثم يجب على الشعوب العربية ان تحذر من الماسونيين حتى لو لبسوا مسوح العلماء والرهبان

وعلى الله قصد السبيل

حسام عامر

About حسام عامر

إسمي حسام السعيد محمد عامر كاتب ومفكر ثوري حر ويمكنك التعرف اكتر علي من هنا
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

1 comments

  1. خلي بالك من نفسك انت بتفتح ابواب جهنم على نفسك وهتندم يا غبي

    ردحذف