Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

» »Unlabelled » المجلس الأعلى لحماية وتحقيق أهداف الثورة المصرية :خطة العمل
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

المجلس الأعلى لحماية وتحقيق أهداف الثورة المصرية
خطة العمل

مقدمة
من المعلوم بالتاريخ بالضرورة ان أوروبا لم تتطور إلا بعدما تعاونت الشعوب الأوربية مع مثقفيها وحطموا أغلال عصور الجهل في بداية عصر النهضة الصناعية وقد كان من نتاج هذا التعاون بين المثقفين والشعوب هو أن تخلصت أوروبا للأبد من هيمنة الإقطاع والكنيسة على الشعوب حينها فقط تمكنت الشعوب الأوربية بالإنسلاخ من عصور الظلام وبدأت عهداً جديداً تميز بالعدل والعلم والنور والديمقراطية والأخاء والمساواة وحقوق الإنسان والعدالة الإجتماعية . وبديهي إن الشعوب تظل مقهورة ومستضعفة ومهمشة طالما خرست ألسنة مثقفيها وطالما سكتت الشعوب وأغمضت أعينها على تحالف كهنة الاديان مع رجال المال المتحصنين والمتمترسين بوسائل الإعلام وبقوة السلاح . وبرغم أن عصور الظلام قد ولت إلى غير رجعة إلا إن نفس سيناريو عصور الظلام لازال ينفذ إلى يومنا هذا بكل حذافيره في كل دول العالم المتخلف بلا إستثناء فلا فرق بين دولة يدين شعبها بالإسلام وبين دولة يدين شعبها بالمسيحية أو دولة تعبد قبائلها الأجداد والأرواح . فهناك دوما تحالف خفي تتماهي فيه مصالح الطبقة الاقطاعية أو طبقة رجال الأعمال حالياً مع مصالح كهنة اي دين .

برغم أن الصورة قد تبدوا قاتمة للوهلة الأولى لكن يظل الأمل قائماً طالما أفرزت الشعوب من بين أظهرها مفكرين ومثقفين يدينون بالولاء للشعوب لا للأنظمة الحاكمة أو لرؤس الأموال. وإذا كام المفكر الليبي الصادق النيهوم قال في كتابه القيم (محنة ثقافة مزورة) أنه: (منذ عصر سومر وحتى ظهور الاسلام كانت الثقافة سلاحاً مهمته تجهيل الناس أكثر من تثقيفهم، ولهذا السبب سكتت جميع الثقافات عن قضايا الانسان، وفشلت في تطوير مجتمعات حقيقية محررة من عبادة الاصنام الحية والميتة) وهذا هو رأي الصادق النيهوم في عصور ما قبل الإسلام. وفي العصور الوسطى ظهرت نخبة أوروبية طورت من نفسها وتداركت أخطاء من سبقها وقد كان أحد أسباب تطور مفاهيم وأيدولجيات النخبة الأوربية هو إطلاعهم على إسهامات المفكرين والفلاسفة المسلمين في الأندلس وقد نتج عن هذا أن أطلق فولتير شعاره الشهير (اشنقوا آخر إقطاعي بأمعاء آخر قسيس) وهو ما ساهم بشكل قوي في تحطيم هالة القداسة عن كل متآمر على استعباد الشعوب الأوربية وفي عصرنا الحالي على الجانب الآخر من الكرة الأرضية يعلن المفكر اليهودي الأميركي (أفرام نعوم تشومسكي) والذي هو أكبر علامة لغويات عرفته البشرية ومفجر شرارة الثورة الإدراكية وهو يعلن ويبشر بين الناس دائما ويقول "أن المثقف الحقيقي هو من صدع بالحق في وجه القوة" وبديهي انه يقصد قوة أنظمة الحكم وقوة تحالف رأس المال والكهنة. ومعلوم أن الفكر الموالي للشعوب يستمد جذوته وحيويته ونبل مقاصده من الثقافة الإسلامية التنويرية التي تعتبر ان الساكت عن الحق شيطان أخرس كما يستمد جذوته من القرآن الذي يشدد على أهمية توعية الناس ويعتبر أن المفكر والمثقف الذي لا يقوم بتوعية الجماهير يلعنه اللّه والملائكة والناس أجمعون .

وبديهي أن المثقفين أنواع . منهم من عرف طريقه من البداية وحدد هدفه وذهب طائعا لقصر الحاكم يدافع عنه ما استطاع سبيلا ويبذل فكره وجهد عقله ليبرر للحاكم سقطاته وظلمه وفساده . ومنهم من حاول جاهداً تنوير الدائرة المقربة منه وعندما فشل في إقناعهم كره الناس ونقم منهم وقرر أن ينضم إما لجوقة المطبلين للحكام أو لجوقة المعارضين للحكام . ومنهم من ثبت على مبدأه برغم تجاهل الناس والإعلام وإستمر في تأدية واجبه في تنوير الناس منفردا وغالباً ما يتعرض هذا الصنف من المثقفين للتجاهل من الإعلام بل ويتعرض لحملات تشوية مغرضة تهدف لصرف الناس عنه فيكفي أن يذهب أحد عسس السلطان أو مخبر أمن دولة للمحيط الذي يتحرك بداخله المثقف ويشيع بين أصحابه ومعارفه وأقاربه أنه مجنون أو كافر ويعبد الشيطان أو عميل للأعداء حينها لن يصبح لجهود هذا المثقف المنفرد أي مردود وسيصيبه القنوط والإحباط من تجاهل الناس له فينكفئ على نفسه كارها الناس المنصرفين عن الإستماع إليه

خطة العمل
هل تعتقد أن الصورة أصبحت أكثر قتامة وأنه لا يوجد أي حل لإشكالية إستغفال الشعوب . أنت مخطأ لأننا سنكون الحل إن شاء الله . نعم (نحن) سوف نكون الحل و(نحن) تتكون من (أنت) و(هو) و(أنا) وكل من لديه رغبة صادقة في أن يصبح جزءاً من (نحن) . أولاً لابد أن نعترف بأن مشكلة توعية الجماهير تتفاقم بسبب طبيعة تفكير المثقفين لأن أغلب المثقفين إما منحازين لحزب أو لأيدولوجيا ينافحون عنها بإستماتة أو إما طامعين للشهرة وأن يقال عنهم مثقفين . لكن إذا خلصت وصدقت نوايانا وقررنا أن نتعاون سوياً في المجلس الأعلى لحماية وتحقيق أهداف الثورة المصرية دون رغبة في إبراز أنفسنا أو رغبة في الإنتصار لأفكارنا وأيدولجياتنا حينها فقط سنصبح أكبر فريق عمل جماعي للمثقفين عرفته مصر وربما عرفتة البشرية وسنستمد قوتنا من إتحادنا سويا والتحرك وسط الجماهير ككيان واحد
سنعتمد في نشاطنا التثقيفي على نظرية كرة الثلج التي تتدحرج من أعلى الجبل وتكبر بإستمرار أثناء نزولها وهي تجمع من كل مستوى بعض الجليد وتضمه إليها ولحظه هبوطها للسفح تكون الكرة قد أصبحت كتلة جليدية ضخمة وقوية تكتسح في طريقها كل ما يقابلها من فساد وجهل ينسحق تحتها بكل سهولة . عندما تشاهد كرة الجليد في بداية تدحرجها ستظن أنها ضعيفة ولن تفعل أي تغيير ناهيك عن أن تكتسح كل ما في أسفل السفح

المثقفين هم ذروة الجبل الإجتماعي في أي مجتمع وعندما يتحركون مباشرة منفردين داخل قاع المجتمع يخاطبونه ويثقفونه عندها تتبين لهم فداحة الهوة بين عقولهم وعقول الناس البسطاء ويتبين لهم تغلغل الجهل والسطحية في عقول البسطاء ويتضح لهم عدم جدوى التوعية في وسط هذا الخضم الهائل من من البسطاء المخدوعين. لذلك سنتبع خطوات كرة الجليد ونتوسع أولا في تجنيد كل مثقف غيور على مستقبل مصر ويريد أن يراها دولة يسودها العدل والمساواة والديمقراطية والرفاهية والسعادة والتسامح والطمأنينة والأخلاق الحميدة . بعد أن ننجح في تجنيد وضم كل مثقف ومفكر غيور على بلده ويرغب في تطويرها حينئذ ستكون لدينا قاعدة كبيرة من المتحمسين لنشر الوعي ورفع مستوى الإدراك السياسي بين المواطنين . نبدأ أولا بالتحرك في الجامعات لضم طلبة الجامعات نظرا لكونهم حلقة وصل جيدة بأغلب فئات المجتمع وبعد أن نتوسع وتكون لدينا جماهيرية سنبدأ بطباعة منشورات باللهجة العامية تخاطب الطبقة التي تستطيع القراءة ثم بعد ذلك سينتشر إسم المجلس بين الناس ونبدأ في النزول للأحياء السكانية ويكون عملنا الميداني تدريجيا ونبدأ من قمة المجتمع ونستمر في الهبوط للأحياء المتوسطة ثم الأحياء الشعبية ثم الأحياء الفقيرة ثم في خاتمة المطاف نصل للعشوائيات ، وعلى فرض أن مرحلة حشد المثقفين وطلاب الجامعات وضمهم للمجلس لن تستغرق أكثر من شهران على أقصى تقدير لهذا سيكون أمامنا فرصة كبيرة لتوعية المواطنين قبل حلول الإنتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة والتي ستبدأ خلال 6 شهور وبديهي أننا عندما نتحرك في المدن والأحياء والقرى نضم لعضوية المجلس كل من هو مهتم ومقتنع بأهدافنا وخلال عدة شهور من العمل الميداني سنصبح قوة مؤثرة في الرأي العام وسنحقق أهدافنا لأن المواطن البسيط عنما يتم توعيته يتحمس لنشر نفس التوعية بين أقرانه وزملاؤه ومعارفه وأقاربه بالإضافة لسعادته البالغة بإنضمامه لمجلس يهدف لتنوير وتثقيف الناس والشعب المصري رغم عشقه للعمل الفردي الا إنه عند الضرورة وفي القضايا المصيرية ينصهر في بوتقة واحدة وسيكون لنا شعاران نستخدمهما في الترويج للمجلس الشعار الأول "إيد لوحدها متسقفش" والشعار الثاني "علشانك يا مصر . علشانك يا مصري" .

ملخص الخطة
أولاً يقوم أعضاء المجلس بالترويج لأهداف المجلس وتعريف الطبقة المثقفة والواعية وطلاب الجامعات برسالة المجلس وحثهم على الإنضمام للمجلس والتعاون معنا وعلى كل الأعضاء القادرين أن يطبعوا البيان التأسيسي وذلك بأن يتبرع عضو أو أكثر بطباعة البيان وتوزيعه على من أصدقائه وأقاربه وفي الدائرة المحيطة به في العمل والسكن وتكاليف طباعة الألف ورقة لون واحد في شارع محمد علي بالعتبة حوالي 30 جنية وبإضافة سعر رزمتين ورق حوالي 30 جنية أخرى أي التكلفة الكاملة حوالي ستون جنيها . ولو إجتمع 4 أشخاص إمكانيتهم المادية لا تسمح بتحمل مبلغ ستون جنيها يمكن لكل فرد من الأربعة أن يدفع خمسة عشر جنيها ويطبعوا ألف ورقة ويقوموا بتوزيعها . وبالتوازي مع توزيع البيان التأسيسي يقوم الأعضاء بنشر صفحة المجلس على الفيسبوك وفي المنتديات الحوارية وأيضاً بالتوازي مع هذا الترويج يقوم كل من لديه امكانية بالتواجد داخل الجامعات والمعاهد بالتحدث مع طلاب الجامعات وتعريفهم بالمجلس وتجنيد أكبر قدر من الطلاب للتعاون مع المجلس وأيضا نشر البيان التأسيسي مطبوعا بين الطلاب وحثهم وتشجيعهم على التعاون مع المجلس

ثانياً بعد أن تزداد أعداء المنتسبين والمتحمسين لأهداف المجلس يتم بالجهود الذاتية وبتبرعات الأعضاء أيضا طباعة منشورات توعية سننشرها لاحقاً وتوزع هذه المنشورات التثقيفية في وسائل المواصلات العامة كالأتوبيسات والمترو ومحطات القطارات وأيضاً أمام المساجد يوم الجمعة وأمام الكنائس يوم الأحد مع ضرورة وضع أرقام تليفونات الأعضاء المنتسبين للمجلس الذين يقومون بتوزيع المنشورات داخل هذه المنشورات لكي نعطي الفرصة للمواطنين الراغبين بالتعاون معنا والإنضمام إلينا في أنشطتنا سواء في توزيع منشورات التوعية أو أثناء جولات العمل الميداني والندوات وورش العمل التي ستقام لاحقا في كل مكان على أرض مصر

ثالثاً بعد أن تنشر شهرة المجلس وتكون له قاعدة شعبية ومؤيدين وأعضاء في كل مدينة وحي وقرية حينها سنبدأ في تنفيذ المرحلة النهائية والتي سيصدر بشأنها ورقة توضح بدقة آليات العمل الميداني للمجلس والتي سترتكز على التواصل المباشر مع الجماهير من خلال الجولات التنويرية ومن خلال الندوات الجماهيرية ومن خلال ورش العمل التي سندرب فيها المواطن على نشر التوعية السياسية بنفسه وبطريقة سلسة ومتدرجة داخل محيط الأسرة والعمل والأصدقاء والأقارب والمعارف وإذا صدقت نوايانا وتعاوننا بجد وإخلاص سنصل في النهاية لهدفنا الرئيسي ألا وهو أن يكون الشعب المصري كله على درجة من الوعي والتحضر والإحساس بأهميته كفرد في جماعة كبرى تسمى الوطن ونحن على يقين بأن كل مفكر ومثقف حقيقي وكل مصري واعي وحريص على بلده لن يبخل على مصرنا الغالية بأن يخرج من منزله "يومان" على الأقل كل شهر ويتشارك معنا في العمل الميداني ويعاون مجتمعه على النهوض والتحضر وفي النهاية نسأل الخالق أن يسدد خطانا ويحقق آمالنا وأحلامنا ونطور بلدنا الغالية مصر
اللجنة العليا
للتواصل مع عضو المجلس في منطقتك – أسم .......................... هاتف ..............................
رابط جروب المجلس الأعلى لحماية وتحقيق أهداف الثورة المصرية على الفيس بوك

About حسام عامر

إسمي حسام السعيد محمد عامر كاتب ومفكر ثوري حر ويمكنك التعرف اكتر علي من هنا
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات

Leave a Reply