Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

» » نعم , لا .. تعليقات على المسألة الثورية المصرية
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

نعم يجب علي أن أنحاز قلباً وقالباً مؤقتا لحكومة عصام شرف فهو على أقل تقدير لم يكن محسوبا على مبارك وأنا مع إعطاؤه فرصة لتشكيل وزارة تسيير اعمال من شخصيات مستقلة لم يعرف عنها تعاون سابق مع النظام الذي رفضه وأسقطه شعب مصر . وأنا مع أن إعطاء مهلة كافية تتيح لهذه الوزارة تحقيق مطالب ثورة الغضب ثم بعد ذلك نقرر هل تستمر هذه الوزارة أم نستبدلها بوزارة يفرضها الشعب على المجلس العسكري . نعم أنا لدي حدس داخلي يدفعني للتفاؤل بهذه الوزارة وأتمنى أن يصدق هذا الحدس

نعم أنا أثق في الجيش المصري بصفة عامة لأن الغالبية العظمى من ضباطه وكل جنوده مواطنين مصريين يشعرون بما نشعر به ويشاركوننا نفس الهم ويشكلون مع باقي فئات الشعب المصري وجدانا عاما يحلم بالحرية والعدل وبدولة قوية

لا لن أثق تماما في المجلس العسكري فلست مغفلا حتى أثق في ضباط مقربين جدا من مبارك خاصة وأنهم منذ قيام الثورة يستجيبون ببطء مريب لطلبات الشعب المصري ولأن بينهم من لايزال مواليا لمبارك والدليل حادثة تعذيب المعتصمين حول مجلس الوزراء ليلة 26 فبراير وأيضا أتعجب من حالة التراخي الحالي في التحفظ على مباني أمن الدولة وحماية المستندات داخل مقرات أمن الدولة والتي تتعرض حالياً لحملة إبادة منظمة للتخلص من أهم دليل يدين هذا الجهاز الإجرامي

نعم أثق في شعب مصر وأنه لديه القدرة على التفرقة بين الغث والسمين بدليل أن الإعلام حاليا يقوم بأكبر وأخبث حملة لتقويض الثورة والإلتفاف على مطالبها بحيل يعجز الشيطان ذاته عن التفكير فيها وبالإستعانة بكتاب ومفكرين وسياسيين وإعلاميين كنا نحسن الظن بهم فإذا بهم يكشفون الستار إما عن غباؤهم الفكري والسياسي أو يكشفون عن عبادتهم للمناصب والمزايا التي تم منحها لهم وأستثنى من هذا قلة من المفكرين الشرفاء الذين وهبوا أفكارهم وأقلامهم لمصر ولشعب مصر ولثورة الغضب

نعم أنا مع حل أمن الدولة لا إعادة هيكلته لأنه يستحيل أن تعيد تأهيل عصابة إجرامية عريقة في الإجرام . والدليل على إجرام أمن الدولة هو أنه منذ أن سقطت حكومة شفيق التي كانت آخر سهم في جعبة المخلوع مبارك بدأت حملة تخلص من مستندات أمن الدولة في كل مباني ومقرات هذا الجهاز الإجرامي . إذا لم يكن كل نشاط أمن الدولة إجراميا فلماذا يتخلصون من كل المستندات ولماذا لا يتركون خلفهم ورقة واحدة تثبت أنهم كانوا يعملون لصالح أمن مصر. أليس هذا دليلا على أن جميع أنشطة أمن الدولة كانت إجرامية

نعم أنا متأكد من عدم إحتياج مصر في هذه المرحلة لأمن الدولة لأن هذا الجهاز الإجرامي هو من كان يبتكر ويختلق المشاكل والأخطار لإعطاء المبرر لوجوده ويكفي للدلالة على صدق هذه الفرضية هو ما حدث في السفارة الانجليزية في القاهرة عندما لجأ لها المتورطون في تفجير كنيسة الاسكندرية ثم إكتشفنا بعد هذا ان التفجير تم بتخطيط من حبيب العادلي شخصيا

لا أنا لست مع الآراء الخبيثة التي يروج لها الدلاديل الجدد وهم من تم تجنيدهم حديثاً لإبطاء وعرقلة تحقيق أهداف ثورة الغضب وأغلبهم للأسف له رصيد من الإحترام في عقول الشعب المصري نظرا لأنهم مشهورون بمعارضتهم للنظام السابق لكنهم بكل أسف يقومون حاليا بإدعاء العقلانية والوسطية ويروجون لأفكار خبيثة على رأسها التخويف من حل جهاز أمن الدولة بحجة أنهم سيتحولون لقتلة بالأجر وسيغرقون مصر في بحور من الدماء كما حدث في أمريكا اللاتينية بحسب زعم أحد الدلاديل الجدد . والرد على أصحاب هذا الفكر الخبيث هو أنهم إعترفوا صراحة بإجرام ودموية جهاز أمن الدولة ويهددوننا إما بالموت والدمار أو التعامل بعقلانية مع المجرمين السفاحين وإعادة تأهيلهم . ولعمري إن هذه أول مرة أسمع فيها من مفكر أو صاحب قلم تحليلاً بهذا التهافت والغباء والبلاهة والعمالة المفضوحة والعداء مع الوجدان الشعبي . نعم أعترف أن هذه الفكرة جديدة لنج وتستحق التسجيل في الشهر العقاري وبراءة إختراع وهي أن المجرم يجب عدم القبض عليه ومحاكمته على جرائمه ويجب إعادة تأهيله والتسامح معه

نعم أنا مع حل فوري لأمن الدولة . نعم أنا مع وضع وزارة الداخلية تحت سيطرة قيادات من القوات المسلحة ومع تولية وزير مدني لوزارة الداخلية وليكن قاضي أو محامي من جمعيات حقوق الإنسان لإعادة الثقة بين المواطن والشرطة . نعم أنا مع إصدار قرار عسكري يلزم كل منتسبي أمن الدولة بتسليم أنفسهم فورا لأقرب قسم شرطة أو وحدة عسكرية تابعة للجيش للتحقيق معهم فيما هو منسوب إليهم من جرائم وعرضهم على القضاء العادي بالمحاكم المدنية

لا أنا لست للبيع ولن أركن للظالمين ولن أخاف من قتل أو تعذيب ولن أخاف سوى من الله ولن أخرس عن قول الحق وسأغرد ما قدر لي ربي الحياة ولن أتنازل عن حقي في مصر ولن أترك أعداء شعب مصر حتى ينالوا ما يستحقون من عقاب ولن أتوقف عن فضح أي دلدول إمعة من فصيلة النعاثل والله من وراء القصد
حسام عامر


About حسام عامر

إسمي حسام السعيد محمد عامر كاتب ومفكر ثوري حر ويمكنك التعرف اكتر علي من هنا
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

2 comments

  1. بارك الله فيك يا سيد حسام وجزاك عنا خير جزاء

    ردحذف
  2. شكرا جزيلا يا حسام يابني ولا تكترث بتهديدات بهؤلاء المأجورين

    ردحذف