Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

» » تقرير مراسل حزب الغد في دار السلام والبساتين
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

يوم السبت أول إمبارح بعد ما إنتهت فعاليات تأبين الشابة الإيرانية ندا خدت بعضي وركبت المترو من محطة التحرير عشان اروح، نزلت في محطة مترو دار السلام وخرمت على إنترنت كافية عشان أكتب موضوع "صحصحي يا مصر" في مدونتي وفي جروب حزب الغد على الفيس بوك، المهم خلصت حوالي الساعة الواحدة إلا ربع صباحاً وخرجت من الانترنت كافية وأثناء توجهي لشقتي لقيت محل جزار بيبيع لحمة مش جزار بيبيع جزر، لقيت المحل فاتح ومعلق فخدة شكلها حلو ومغري أصلها كانت عريانه، قلت له إديني نص كيلو دفعت الإتنين وعشرين جنية وروحت عشان اعملها برام بطاطس بالبصل والطماطم وهي طبخة سهلة جداً و تكفيني وجبتين على يومين أصل أنا بكل فخر أعزب وسأظل برضة أعزب قول إن شاء الله، أنا بس عايز أسجل شهادة للحقيقة والتاريخ إن أنا مش كائن لحموي أو نباتي أنا كائن بحري يعني ممكن أضرب شوربة سي فود (على فكرة ماحدش في مصر كلها يقدر يعملها زي مانا بعملها ولا حتى منى عامر شخصياً وهي مش قريبتي بالمناسبة ده تشابه في العمار، بس كان مفروض يسموها منى عامرة وعشان أنا دكر هيفضل اسمي زي ما هو حسام عامر)، المهم بالنسبة لأكلاتي المفضلة ممكن أضرب سنجاري سمك قاروص، ممكن أزرف بربوني مقلي، ممكن أرزع سمك موسى مقلي بالزبدة واموت برضة في الوقار المقلي، تزقلني بكابوريا مبطرخة مشوية ما أقولش لأ، تحدفني بجمبري ابيض مشوي اللي بيقولو عليه سويسي أحترم البلد اللي طلعته، الخلاصة عشان حماصة أموت في كل اللي يحدفه البحر المالح وفكك من سمك المية العذبة بلطي وقشر بياض والقراميط ( بجد كائن مقرف أوعو تاكلوه)، نرجع مرجوعنا روحت الشقة وغسلت اللحمة وغليت مية عشان اعمل سلطانية شوربة أشربها تصبيرة على ما أكتب الموضوع اللي هحطه في مدونتي بكره وعلى ما البرام يطلع بالسلامة من الفرن انتو طبعاً عارفين إنه بياخد حوالي ساعة ونص، غليت المية وسقطت اللحمة فيهاً وفجأة لقيت قطع اللحمة ابتدت تنز دم من خلال انسجة اللحمة وكمان رغاوي دم بتطفو على وش الشوربة وبتتجمد في كتل كبيرة، الصراحة راحة أول حاجة خطرت على بالي ان اللحمة دي مستحيل تكون جايه من كائن مدبوح لأن كمية الدماء المستمرة في الظهور من خلال الأنسجة تؤكد ان الكائن اللي اللحمة دي جايه منه حاجة من اتنين اما إنه مات موته ربنا وحد عديم الدين والضمير قرر يبيعه على اساس ان الشعب المصري غبي ومبيفهمش أو إن الحيوان ده غرق وهو نازل يستحمى مع مصر اللي قاعدة بتفرد شعرها عالترعة وبرضة حد عديم الدين والضمير قرر يبيعه على اساس ان الشعب المصري برضه غبي ومبيفهمش، إستنيت لما إتأكدت ان اللحمة شكلها استوى وقلت أدوق طعمها قبل ما أتورط وأحطها في البرام وقطت حتة ومضغتها وأنا أساساً من مخاليق ربنا اللي حاسة التذوق عندها ممتازة ودي على فكرة نعمة من ربنا، المهم تفيت اللي مضغته عشان الطعم بتاع اللحمة كان مقزز بدرجة غير معقولة، طب أعمل إيه في الليل البهيم ده، عايز أنزل آخد اللحمة وأروح أبلغ عن الجزار الواطي ده بس كنت بديت في كتابة موضوع "قلب مبارك الواسع" وبالتالي قلت ياض الصباح رباح، المهم كتبت الموضوع وفتحت علبة مشروم ( فطر عش الغراب) وقليتها في زيت زيتون مع بصلاية وفص توم وشوية فلفل أبيض وبابريكا على روز ماري مطحون وبدل ما آكل برام بطاطس بالبصل واللحمة إتعشيت مشروم مقلي ومحطوط عليه دبس رمان للتتبيل النهائي، نمت بعد ما صليت الفجر وصحيت الساعة تلاتة وخدت بعضي وخدت اللحمة معايا في كيس بلاستيك وطلعت على قسم البساتين وحصلت لي هناك أحداث يشيب لهولها الولدان
................
أول ما خرجت من الشقة طفيت الموبايل وفصلت البطارية وشلت كمان الشريحة من الموبايل وبكده محدش يقدر يتابعني حتى لو كان جيمس بوند بذات نفسيته أصل أخوكو في المراوغة خبرة وعلى قديمة، المهم نزلت من الميكروباص قدام قسم البساتين ومررت من بوابة القسم دون أن يعترضني أي فرد من ميلشيات الأخ حسني مبارك وعلى فكرة دي جدعنة مني إن أقول عليه الأخ (بس زي بعضه أهو كله بثوابه)، مريت من قدام كشك ألوميتال أبيض مكتوب عليه إستعلامات أتاريه كان كمين منصوب للمستجدين في دخول القسم سألت أمين الشرطة الجالس داخل الكشك عن مكان نوبتجية القسم سألني عن بطاقتي إديتهالو ودي كانت غلطة لا يستهان بها من الناحية الأمنية لأنه سجل بياناتي في دفتر ولابد إنه بيملي البيانات دي لزملاؤه في حجرة الكمبيوتر وبالتالي أنا إسمي عندهم مكتوب بالبنط العريض صحيح أنا مش مسجل خطر صحيح انا مش من أصحاب السوابق صحيح انا مفيش علي أي أحكام قضائية لكن كل ده ليس له أي قيمة فالمهم إن حسام عامر مغضوب عليه والسلام، نرجع للقسم دخلت وكلمت النقيب الجالس في النوبتجية وبدأ أغرب حوار بيني وبين ناس المفروض عندهم حد أدنى من المعرفة، تصدقو بالله كانوا مستغربين أنا إزاي عرفت ان اللحمة دي جاية من دبيحة ميتة وليست مدبوحة، إضطريت أضرب لهم مثل قريب من عقولهم وقلت للنقيب والأمناء "لو فرضنا إنكم عذبتم مواطن داخل القسم والمواطن ده من وحشية التعذيب مات وطلعت روحه بعد كده لو طعنته أو قطعت لحمو بعد موته لن ينزف سوى نقط قليله لأن المخ والقلب توقفوا تماماً عن العمل أما في حالة ذبح كائن حي من العنق فإن المخ يتأثر من توقف وصول الدم ويبدأ في إرسال طلبات للقلب بضخ الدم ويستجيب القلب فيبدأ في ضخ الدم الذي ينساب ويتدفق من أوردة وشرايين العنق وبالتالي يفرغ جسد الكائن تماماً من الدماء التي هي بالأساس محرمة وأيضاً مؤذية بحسب أراء فريق كبير من العلماء"، فغروا أفواههم من الدهشة وسألوني إنت جزار إضطريت عشان أديهم إيحاء بأن هذه المعرفة التي لدي من الجزارين مع إن الطبيعي إن دي معلومات عامة وكذبت وقلت لهم لأ أنا قرايبي جزارين (مرضيتش أقول لهم أنا مواطن من دبايح نظام حكمكم ماهو أنا كنت إستفزيتهم جداً ولحد دلوقتي مش عارف ليه كانوا مخنوقين مني يمكن عشان منظري ماكانش متوافق مع ديكور وشخصيات المواطنين جوا القسم ولا يمكن عشان المثل بتاع تعذيب المواطن) طلب مني النقيب أنتظر حتى ينتهي الأمين من انهاء المحضر اللي في إيده، كانت موززة جامدة كيك بتدعي على واحد إنه حاول إستغفر الله العظيم معاها، وبعد ما سمعت كل كلامها اللي بتحكيه لامين الشرطة المنتبه بكل جوارحه لها وهو بيسألها ومسكك منين كمان، الأمين يا قلب أمه كان الشبق هيقتله أصل الموززة فتحت له تلات زراير من فوق عشان توريه صوابع المغتصب المزعوم اللي علمت على صدرها من كتر التقفيش، واضح إنها موززة محترفة في ضرب المحاضر، هو في صوابع بتعلم يا جدعان المفروض إن المغتصب بيكون إهتمامه منصب على حاجة تانية خالص غير التقفيش اللي عايز تركيز جامد، الحقيقة النقيب المصغي لما تقوله الموززة وكذلك أمين الشرطة كانا متأكدان من كذب إدعاءات الموززة ولمحا بذلك عدة مرات بالقول والإشارة ولكنهم نفذوا لها كل ما أمرت به بحيادية تامة وهذا يبرهن على حرفية رجال مبارك ومقدرتهم على ممارسة الإزدواجية في كل المواقف التي تقابلهم، ما علينا خلص المحضر وقمت عملت محضر مع نفس الامين أبو ريالة وقبل ما يخلص المحضر طلب مني أستنى شوية والشوية دول بقوا تلات ساعات ونص تخللتهم بعض المضايقات وبعض التسويف وكثير من البلادة وإستنى معانا كمان شوية يا أستاذ وعرفت أنه هلت بشاير حبايبي الحلوين، المهم أنا في البرود مع خنازير حسني ماليش مثيل، قمت ضارب الوش التلج وقاعد أتفرج على خلق الله لمدة تزيد عن ثلاث ساعات، وفين وفين لما حسيت أني قاعد في سويقة وعشان كنت عاوز أقوم ألحق أي انترنت كافية فاتح عشان أحط موضوعي بتاع "قلب مبارك الواسع" في المدونة بتاعتي وفي جروب حزب الغد، قمت كلمت النقيب الجديد الأسمراني اللي استلم النوبتجية فطلب مني أستنى لما يطلع للمأمور يشوف قراره ايه ( قرار إيه يا ولاد الملزقة ما كل الناس قدمت محاضر وبلاغات ومشيت إشمعنا أنا، ما علينا دي بس بركات مبارك حلت على القسم) وقفت قدام أمين الشرطة وأنا بركز نظراتي التلجية عليه فإستكمل معي المحضر دون أن أطلب منه ذلك وأنهاه بسرعة ومضيت عليه وأخيراً جاء النقيب الأسمراني أحمد صبحي وهو يتلعثم خجلاً وهو يقول "خلاص يا أستاذ حسام تقدر تروح بس تجيلنا تاني الصبح الساعة تمانية وهتسيب لنا البطاقة وتاخد معاك حرز اللحمة تحطه في التلاجة وتمضي تعهد عشان تيجي بكره وتجيب معاك الحرز"، الحقيقة انا كان عندي إستعداد أقول لهم لا أنا هقعد معاكو للصبح مانتو عارفين ساعة الحظ ماتتعوضش، الشئ الوحيد اللي منعني من ممارسة عبثي ومجوني هو مقالي عن "قلب مبارك الواسع" وكمان كنت عايز أكتب الموضوع ده فوالله هو ده السبب اللي مخلنيش أستعبط عليهم أنا أساساً زي ما هما عارفين ما بتفرقش معاياً تصرفاتهم العبيطة اللي غالباً تتميز ببلاهه وسخافة وعدم المقدرة على سبر أغوار الشخصيات التي بيتعاملو معاها، على هامش مشاهداتي جوه قاعة النبتشية رصدت كام بورتيريه على كام مشهد لبعض المواقف التي تعرض لها عدد من المواطنين داخل غرفة نبتشية قسم البساتين ، واحدة ست غلبانه أخوات جوزها ضربوها وسرقوا منها العربية الكارو بتاعتها ولما ملازم زؤنطوط حب يتفلسف عليها وسألها عن عقد عربية الكارو ورخصتها الست الغلبانه قالتلو ان مفيش معاها عقد عشان هيا لسه مادفعتش غير قسطين من تمن العربية أما الحمار فهيا مأجراه بعشرين جنية في اليوم وبتأكله وتشربه على حسابها وكمان معهاش رخصة من المحافظة لأن الكارو من غير عقد ملكية، الظابط بدل ما تصعب عليه الست الغلبانه هددها بالحبس إذا أصرت على ذكر عربة الكارو اللي سرقها اخوات جوزها في المحضر وقالها لو مفيش معاكي ما يثبت ملكيتك للعربية الكارو ولا للرخصة يبقا لازم أحبسك عشان دي مخالفة للقانون، بكت الست فرق لها جلمود الصخر البشري وقال لها خلاص إعملي محضر بالضرب بس، الحمد لله ان الظابط الزؤنطوط مطلبش من الست شهادة مخالفات و مطلبش منها خط السير و مطلبش منها مخالصة الإفراج الجمركي عن الحمار، الست دي قعدت جنبي ساعتين تعيط وتندب بصوت مهموس حظها العاثر وتلعن ميتين أم جوزها على ميتين أم أخواته على ميتين أم الحكومة والخو.ات اللي بتشغلهم عندها ( تقصد الظابط الزؤنطوط)، واحد تاني مدير فندق في شرم الشيخ شباب الجيران كسروا عليه وعلى مراته الشقة وكانو عايزين يخطفو مراته منه من جوه شقتهم، رغم أني تعاطفت معه في الأول لكن بعد كده فهمت من حكايته المتناقضة ان مراته سمعتها مش ولابد وشباب المنطقة يعني جيرانه مش معقول يعملو كده معاه حتى لو كانو شاميين شرابات بعض، كمان عايز أسجل وجود الشرطي السري الشهم شعبان ذلك الإنسان الخدوم جداً فهو يعمل قومسيونجي داخل النبتشية غالباً وداخل كل القسم في بعض الأحيان، شعبان ساعد الزوج الذي كانت زوجته ستختطف دون أي مقابل سوى ورقة بعشرون جنيهاً تقديراً منه لطبيعة الموقف المحرج الذي كان الزوج غارقا فيه حيث هرب تاركا الشقة ووزوجته للمختطفين (على ما تتحرك قوة من القسم لطرد المختطفين اللي مااختطفوش الزوجة هتكون هي قربت تولد من حملها السفاح اللي هينتج عن معاشرتها داخل الشقة ومش بعيد ان الشقة تتحرر بعد ما إبن الحرام اللي هتولده يتخرج من الجامعة) وبالتالي نجح شعبان في ان يسرع قليلاً من عمل سلاحف الشرطة داخل القسم وتحرر محضر هذا الرجل بسرعة شديدة متخطياً رقاب الفقراء ملح هذا الوطن الذي كانت تكتظ بهم قاعة النبتشية وايضاً شعبان لمح الشاب الانيق الذي عجز عن التفاهم مع سلاحف الشرطة وبدا في التعرف عليه وساعده في مقابل ورقة نقدية لم أعرف قيمتها وتمكن الشاب من إدخال طعام العشاء لأخيه المحتجز للصباح داخل القسم للمعارضة في حكم نفقة، وقد حاول شعبان التودد إلي إلا إني صرفته برفق وللعلم شعبان ذكي جداً في إختيار زبائنه فهو لا يتودد سوى لمن يرتدون ملابس أنيقة ويتوسم فيهم مقدرة على الدفع او لمن يئسوا من التعامل مع سلاحف الشرطة، عندي سؤال لمأمور قسم البساتين هو شعبان بيقسم مع مين حصيلته اليومية يا حضرة المأمور؟، لاحظت أن كل أفراد النبتشية تشرئب بأعناقها كلما دخلت فتاة من أي كاتوجري تخينه مايضرش رفيعه زي بعضه بيضاء اهلاً وسهلاً سوداء كلو ماشي المهم أي تاء تأنيث تدخل النبتشة لازمن حتمن تجذب أفئدتهم للوهلة الأولى فإذا كانت طلتها طاغية وملابسها مختصرة ومكياجها صارخ إستمروا في التحديق إليها بنظرات لا تخلو من مغزى وتكالبوا على الإصغاء لشكواها وتلاقي محضرها أو أي شئ تطلبه إتنفذ دون أدنى إعتبار لكل المنتظرين قبلها، أعتقد أن تصرفاتهم هذه مدهشة للغاية وتبرهن على مدى دهوله ودلدله عقول رجال مبارك، الست المسكينة اللي كانت عربيتها الكارو اتسرقت زهقت بعد ما قعدت ساعتين بدون ما حد يعبرها ويعمل لها محضر وخرجت من النبتشية وربنا يتولاها برعايته ويرقق لها قلب أعدائها أخوات جوزها اللي أعتقد أنهم هيكونو أحن عليها من الظابط اللي كان عايز يحبسها عشان مفيش معاها سندات ملكية العربية الهامر المتنكرة في شكل عربية كارو،على الرغم من عدد المواطنين الكبير داخل النبتشية وعلى الرغم من وجود ثلاثة امناء شرطة ونقيب وملازم وثلاث موظفين مدنيون إلا إن عدد من كان يتولى تحرير المحاضر هو أمين شرطة واحد فقط لا غير مما أدى لتكدس المواطنين داخل النبتشية مما دفع بعض المواطنين للخروج من القسم دون أن يحرروا أي محاضر أو شكاوي، إن إنصراف المواطنين من القسم وعلى رأسهم السيدة المسكينة الغلبانة ويأسها من إسترجاع حقها عن طريق الرجال المنوط بهم حفظ الأمن والأمان يعطي دلالة واضحة على ان الشعب المصري قد ضجر وتململ وطق من جنابه وحط صوابعه العشرة في الشق وأي أمل هيظهر لهذا الشعب في الأفق سيجعلهم يؤمنوا به ويتبعوه لكي يتخلصوا من واقعهم العبثي الذي أوشك أن يدفعهم للكفر بكل القيم والأديان والأفكار والأوطان، لذلك ولكل ذلك اعتقد أن نظام مبارك على وشك التهاوي، وغداً أنا ذاهب للنيابة وسوف أستكمل معكم تقريري لرصد بعض التفاصيل الحياتية للبشر داخل حي البساتين ودار السلام .. كان معكم حسام عامر .. نهاية سور قسم البساتين .... القاهرة .... جمهورية مصر العربية
حسام عامر
ملحوظة رفيعة : كل الأحداث المذكورة في هذا التقرير خيالية وأي تشابه وتطابق بينها وبين أي أحداث حقيقية جرت بالفعل داخل قسم شرطة البساتين مساء يوم الأحد 28 يونيو 2009 هو مسئولية قارئ هذا التقرير

About حسام عامر

إسمي حسام السعيد محمد عامر كاتب ومفكر ثوري حر ويمكنك التعرف اكتر علي من هنا
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات

Leave a Reply