Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

» » Eagle Eye نظام كمبيوتر عملاق يلقن الرئيس الأمريكي درساً في القيم والأخلاق
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم




رغم أن حبكة فيلم عين النسر الرئيسية تناقش قضية التحكم في مصائر البشر والتجسس على حياتهم الخاصة إلا إنه يختلف تماماً في معالجته لهذه الحبكة عن رواية "1984" للكاتب جورج أورويل التي تحكي عن مجموعة ديكتاتورية تطلق على نفسها إسم الأخ الأكبر وتتحكم بمصائر المواطنين تحت زعم الدفاع عن الوطن وتمارس التعذيب والقمع وتزوير التاريخ والحاضر وتدلس على الناس بشتى الوسائل وتراقب المواطنين طوال الوقت وفي كل مكان وتنتهك خصوصيات الناس حتى داخل حجرات النوم، بينما بنيت الحبكة الدرامية الأساسية لفيلم Eagle Eye على فكرة قد تبدو للبعض خيالية لكنها قريبة جداً من الواقع الحالي حيث أصبحت المنظومة الأمنية الأمريكية تتحكم في كل كبيرة وصغيرة في أمريكا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، الفيلم المثير الذي أخرجه D.J. Caruso تدور الأحداث عقب قيام الحكومة الأمريكية بإنشاء منظومة تجسس إلكتروني عملاقة تسمى Eagle Eye وظيفتها التجسس على السكان بتوثيق وتصوير وتسجيل كل ما يفعلونه في الشارع أو في البيت أو في العمل وحتى مكالماتهم الهاتفية ورسائل الهواتف الخلوية القصيرة وأيضاً تراقب كل شئ على الإنترنت بداية من رسائل البريد الإلكتروني حتى برامج الدردشة والمنتديات والمدونات وتسيطر على كاميرات وأنظمة التحكم في المرور وكاميرات المراقبة الأمنية في الشوارع وعلى ماكينات سحب الأموال ATM وتتحكم في كل ماهو إلكتروني بداية من قطارات مترو الأنفاق مروراً بأنظمة الإنذار ضد الحرائق، وتتغلغل المنظومة الأمنية بشكل متشعب في كل مكان حيث تقوم بتحليل تصرفات وأقوال البشر وكتابة تقرير عن كل إنسان، لكن ليست هذه هي كل القصة التي ألفها Dan McDermott وكتب لها السيناريو أيضاً بالمشاركة مع ثلاث كتاب آخرين هم John Glenn و Travis Wrightو Hillary Seitz حيث تبدأ أحداث الفيلم بأن يرصد جواسيس أمريكا موكب سيارات في صحراء إحدى الدول العربية وبه أحد القادة المطلوبين ويتم إرسال طائرة تجسس صغيرة جداً لتتبع القائد المطلوب وتصويره للتأكد من هويته وكذلك يتم عمل مسح بإستخدام الأقمار الصناعية للهواتف النقالة في المنطقة التي يسير بها الموكب وتسجيل الحوار الدائر داخل السيارات التي يجلس القائد المطلوب بأحدها، وتقوم منظومة التجسس Eagle Eye بتأكيد تطابق صوت أحد الأشخاص في الموكب مع صوت القائد المطلوب بنسبة 37% وهي نسبة ضئيلة ثم توصي المنظومة بإلغاء المهمة وعدم القصف بسبب توقف ركب السيارات داخل إحدى القرى للمشاركة في جنازة، ويحدث خلاف في الرأي بين سكرتير وزارة الدفاع وقائد الأركان داخل غرفة العمليات ويتصل القادة بالرئيس الأمريكي ويطلعونه على أن أعلى نسبة تطابق وصلت إليها تحاليل تطابق الصوت في منظومة التجسس هي 51% وأن الهدف المطلوب تصفيته متواجد مع مدنيين في جنازة ويخبر القادة الرئيس بأن منظومة التجسس Eagle Eye توصي بإلغاء المهمة لعدم وجود تهديد حقيقي للمصالح الأمريكية لكن الرئيس الأمريكي يتجاهل كل هذه الحقائق ويصر على تنفيذ المهمة بحجة حماية المواطنين الأمريكيين وبالطبع تحدث مذبحة يسقط خلالها أعداد هائلة من المدنيين أثناء مراسم دفن المتوفي، بعد هذا تقرر المنظومة الأمنية Eagle Eye إعادة تقييم النظام السياسي الأمريكي خاصة بعدما تبين عدم وجود القائد المطلوب قتله ضمن ضحايا القصف وتدين منظومة عين النسر الرئيس الأمريكي وحكومته ثم تقرر أن تستخدم كل إمكانياتها في تجنيد إثنان من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية وإجبارهم بطرق جهنمية على تنفيذ مخطط غاية في الدقة والإحكام للتخلص من الرئيس الأمريكي ونائبه والوزراء ورئيس أركان الجيش وبعض القادة العسكريين، وتستند منظومة Eagle Eye على نصوص وثيقة إعلان إستقلال الولايات المتحدة التي تنص على إنه "إذا أصبحت أي حكومة فاسدة لدرجة أن تتخلى عن الإلتزام بالقوانين فمن الواجب على الشعب السعي لتغيير هذه الحكومة الفاسدة بكل الطرق الممكنة"، في الثلث الأول من الفيلم تسير الأحداث بإيقاع هادئ نوعاً ما ثم بعد ذلك تتلاحق الأحداث بسرعة رهيبة وبشكل متقن ومحبوك لأقصى درجة، وقد نجح المخرج D.J. Carusoفي تنفيذ مشاهد المطاردات بإسلوب سردي مثير وأخاذ وبإيقاع متدفق وحيوي وخاصة مشهد مطاردة السيارات الذي إستمر أكثر من أربعة دقائق، نجح الفيلم في تصدر إيرادات الأفلام الأمريكية في الـ Box Office ربما لإعجاب الجماهير الشديد بالرسالتان الرئيسيتان التي يتضمنهما الفيلم، الرسالة الأولى هي أن الآله قد تكون أكثر أخلاقاً من بعض البشر الذين يضعون القواعد والقوانين والقيم ثم يتجاهلوا تطبيقها ومن ثم فهم يستحقون أن يلقنوا على أيدي الآلة درساً قاسياً، الرسالة الثانية هي أنه في بعض الأحيان تتخذً إجراءات لحماية حرية البشر وبنفس الوقت قد تكون هي ذاتها أكبر تهديد للحرية


حسام عامر

About حسام عامر

إسمي حسام السعيد محمد عامر كاتب ومفكر ثوري حر ويمكنك التعرف اكتر علي من هنا
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات

Leave a Reply