Select Menu

Slider

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Travel

Performance

Cute

My Place

Slider

Racing

Videos

» » إفتتاحية المدونة
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
This is the last post.

واحد إتنين تلاتة، واحد إتنين تلاتة، فراشة عمك شحاته، ألو تست، ألو تست، وأخيراً زيست، دي حاجة كميلة (جميلة) خالص يا جدعان حكاية المدونات دي، وياما لسه هنشوف يا تكنولوبيا الإنترنت، شكرا من كل جوانحي (اللي هي مش جناحاتي) لموقع جوجول والشكر موصول طبعا لمبتكر البلوجرز اللي جوجول إشترته، وبما اني قررت أن أكون كائن تدويني موقتاً لحد ما ربنا يكرمني وشركات الإنتاج السينمائي تقرر تتجاهل الحظر المفروض عليا من العيال خنازير كلب الدولة ولاد المبأعة ربنا يلعنهم ويذلهم ذل الإبل قول آمين، ولحد ما الحظر المفروض برضه على إسمي في الصحف يتلغى وأبتدي أنشر مقالاتي ومواضيعي في الصحف المصرية، إن شاء الله لحد ما تزول غمة الحظر أنا قاعد معاكم في المدونة دي أو يمكن أقعد هنا على قلبكم لطولون، المدونة دي هتكون المتنفس لأفكاري وكتاباتي اللي غالباً هتكون بايخة لأنها بتصدر عن قلم و فكر شخص مواهبة متواضعة للغاية زي حالاتي أو بالأحرى عديم الموهبة ضحل الثقافة ويفتقد لأهم السمات الواجب توافرها في الكاتب والأديب وهي إفتقاده للخيال وضعف شديد في اللغة العربية شواء فصحى أو عامية وجهل فاضح بكيفية صياغة الجمل بشكل سلس ومفهوم، رغم كل النقائص دي لكن الشجاعة واتتني ببجاحة منقطعة النظير لكي أنشر في هذه المدونة بعض مقالاتي الساخرة ومقالات نقد للفن السابع اللي هو السينما كنت قد كتبتها لكي أنشرها في أحد الصحف لكن ماحصلشي نصيب، وأيضاً بعض القصص الفانتازيا القصيرة وربما كتبت رواية إذا سنحت الظروف بذلك وإن شاء الله إذا ما إتقفشتش أو أصدرولي قرار إعتقال مخصوص ولا فصلولي قضية عيب في الظاط (الذات) الرئاسية أو إزدراء نظام الحكم اللي بعترف إني فعلا أزدريه إزدراء مزدرى للذرى وكمان أزدري كل من لا يزدريه واللي يتشدد له كمان، الشاهد إذا ما إتعكشتش أو ما إتقتلتش (ليت الأوغاد الأغبياء يفعلوا هذا أو ذاك) يبقى هيكون فيه دايماً جديد كل إسبوع حسب التساهيل ما بين موضوع إلى موضوعين واللي خايف من دلوقتي يروح، اللي خايف يـ إيه؟ يروح، ويارب المدونة تعجبكم
حسام عامر
6/10/2008

About حسام عامر

إسمي حسام السعيد محمد عامر كاتب ومفكر ثوري حر ويمكنك التعرف اكتر علي من هنا
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
This is the last post.

ليست هناك تعليقات

Leave a Reply